• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

زيادة معامل الارتباط مع أسعار النفط والبورصات العالمية

عمليات مضاربة تدفع أسواق الأسهم المحلية للتذبذب والإغلاق بمؤشرات منخفضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 فبراير 2016

يوسف البستنجي (أبوظبي) دفعت عمليات مضاربة أسواق المال المحلية إلى التذبذب بهامش واسع خلال جلسة تداولات الأمس، نتيجة انخفاض عدد من مؤشرات البورصات العالمية وتراجع أسعار النفط، ما يعتبر مؤشراً على استمرار الارتباط بين أسوق الأسهم المحلية والأسواق العالمية. وسيطر المضاربون على جزء مؤثر من قيمة التداولات في السوق، حيث أغلقت الأسواق في المنطقة الحمراء، بعد ارتفاع سجلته وسط الجلسة تقريباً، وكانت جلسة التداول فتحت على انخفاض. وكانت الأسواق سجلت ارتفاعاً مهماً خلال الجلسات السابقة، نتيجة عمليات شراء مدعومة بنتيجة إفصاحات الشركات عن نتائج أعمالها وتوزيعاتها المقترحة الإيجابية، إلا أن التذبذب خلال جلسة الأمس، يعتبر مؤشراً على هشاشة ثقة المستثمرين. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 0,19% ليغلق على 4110,01 نقطة. وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 1,25 مليار درهم لتصل إلى 666,7 مليار درهم، وقد تم تداول ما يقارب 790 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 860 مليون درهم من خلال 9175 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 59 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 22 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 28 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وقال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار الوطني البريطاني في الإمارات: إن حالة السوق تظهر هشاشة ثقة المستثمرين التي تعتبر قلقة وتتلاعب بها تأثيرات ومتغيرات أسواق النفط والبورصات العالمية. وأضاف: إن معامل الارتباط بين أسواق المال بالدولة وأسواق النفط والبورصات العالمية، ارتفع بشكل كبير خلال 2016، مقارنة مع السنوات الماضية ووصل إلى 93%، موضحاً أن معامل الارتباط هو مؤشر إحصائي يقيس درجة ارتباط متغيرين أو أكثر خلال فترة معينة، وحدود القياس تتراوح من درجة (1) إلى (+1)، وكلما اقترب المؤشر من (+1) كان دليلاً على قوة الارتباط، مبيناً أنه ليس بالضرورة أن تكون قوة الارتباط انعكاساً لسلوك منطقي. وقال: بناء عليه أصبح المتعاملون ينظرون إلى مؤشر شنغهاي وتغييرات أسعار النفط والبورصات الأميركية ثم يقررون الشراء أو البيع في السوق المحلية. وأضاف: هذا التذبذب العالي يعبر عن حالة التردد وهشاشة الثقة وارتفاع منسوب القلق. قال: تراجعت أسعار النفط أول أمس في البورصات الأوروبية، وأمس تراجعت مؤشرات شنغهاي، وتبعها سوق المال المحلي..السوق فتح على انخفاض ثم قلص الخسائر وعاد قبيل الإغلاق للتراجع. وأضاف: المضاربات خيمت على التداولات أمس، وتركزت على أسهم معينة تعتبر أسهم مضاربة بالدرجة الأولى. وتفصيلًا، جاء سهم «إشراق العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 124,9 مليون درهم موزعة على 207,61 مليون سهم من خلال 900 صفقة. وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 116,35 مليون درهم موزعة على 22,6 مليون سهم من خلال 917 صفقة. وحقق سهم «إشراق العقارية» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,60 درهم، مرتفعاً بنسبة 11,11% من خلال تداول 207,61 مليون سهم بقيمة 124,9 مليون درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «بنك الاستثمار» ليغلق على مستوى1,60 درهم، مرتفعاً بنسبة 9,59% من خلال تداول 168,41 ألف سهم بقيمة 274 ألف درهم. وسجل سهم «شركة رأس الخيمة للدواجن والعلف» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2,02 درهم، مسجلاً خسارة بنسبة 9,82% من خلال تداول 2906 أسهم بقيمة 5870,12درهم. تلاه سهم «مصرف السلام - السودان» الذي انخفض بنسبة 8,48% ليغلق على مستوى 1,51 درهم من خلال تداول 1636سهماً بقيمة 2470,36درهم. ومنذ بداية العام، بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 3,96% وبلغ إجمالي قيمة التداول 14,55 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 23 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 67 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 2,33% ليستقر على مستوى 3279,23 نقطة مقارنة مع 3204,32.نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 2,8% ليستقر على مستوى 1236,87 نقطة مقارنة مع 1272,92 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,0% ليستقر على مستوى 932,8 نقطة، مقارنة مع 972,200 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,2% ليستقر على مستوى 1330,58 نقطة، مقارنة مع 1389,20 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,2% ليستقر على مستوى 1836,92 نقطة، مقارنة مع 1918,63 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,9% ليستقر على مستوى 2738,48 نقطة، مقارنة مع 2880,68 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 6,8% ليستقر على مستوى 3105,12 نقطة، مقارنة مع 3332,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 8,1% ليستقر على مستوى 4447,19 نقطة، مقارنة مع 4840,81 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 9,9% ليستقر على مستوى 3213,43 نقطة، مقارنة مع 3567,79 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 12% ليستقر على مستوى 62,49 نقطة، مقارنة مع 71,2 نقطة. 45 مليون درهم محصلة شراء الأجانب أبوظبي (الاتحاد) بلغ صافي الاستثمار الأجنبي في أسواق الأسهم المحلية نحو 45 مليون درهم محصلة شراء خلال جلسة تداولات الأمس، بحسب بيانات أسواق المال المحلية في أبوظبي ودبي. وتظهر بيانات سوق أبوظبي للأوراق المالية أن صافي الاستثمار الأجنبي سجل محصلة شراء بلغت قيمتها 36,2 مليون درهم، وذلك نتيجة شراء الأجانب أسهماً بقيمة 157,7 مليون درهم مقابل بيعهم أسهماً بقيمة 121,5 مليون درهم خلال نفس الجلسة. ووفقاً لبيانات سوق العاصمة أبوظبي، فإن صافي تداولات المستثمرين الخليجيين خلال جلسة تداولات الأمس بلغت نحو 17,7 مليون درهم محصلة شراء فيما بلغ صافي تداولات المستثمرين العرب 1,02 مليون درهم محصلة شراء أيضاً، واستحوذ المتعاملون من الجنسيات الأخرى على 17,4 مليون درهم محصلة شراء كصافي لتعاملاتهم خلال الجلسة. وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 130.020 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 114.650 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 105.500 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 105.180 مليون درهم. أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 60.140 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 67.040 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب، غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 295.660 مليون درهم لتشكل ما نسبته 56.180% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 286.860 مليون درهم لتشكل ما نسبته 54.510% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 8.800 مليون درهم كمحصلة شراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا