• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

شرطة أبوظبي توعي الطلبة ضمن حملة «تعلم قبل أن تتألم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد):

دعا اختصاصيون من شرطة أبوظبي الشبان والشابات في المجتمع، إلى توخي الحيطة والحذر عند استخدامهم وسائل التواصل الاجتماعي، والتطبيقات الحديثة وطرق التواصل الالكتروني لتجنب الوقوع في فخ بعض ضعاف النفوس، الذين ينشطون على الشبكة العنكبوتية بحثاً عن إهمال عن ثغرة ينفذون فيها إلى أشخاص، ومن ثم العمل على استغلالهم وابتزازهم.

جاء ذلك في محاضرات توعية لطلبة المدارس عقدت في نادي ضباط الشرطة بأبوظبي، في إطار اليوم الثاني من حملة «تعلم قبل أن تتألم»، التي أطلقتها مراكز الدعم الاجتماعي بشرطة أبوظبي، بالتعاون مع إدارة تقنية المعلومات والاتصالات.

وأكد الاختصاصيون وجود مخاطر عند الانفتاح من دون حدود على الغرباء في هذه المواقع الاجتماعية، داعين الطلبة الى حماية معلوماتهم وعدم نشر الصور الخاصة، وتغيير كلمات المرور لوسائل اتصالهم الالكتروني من وقت لآخر.

وقالت الاختصاصية الاجتماعية فاطمة راشد الصم، من إدارة مراكز الدعم الاجتماعي، إن لاستخدام التكنولوجيا الحديثة إيجابيات وسلبيات، فهي ضرورة للتعلم الحديث والاطلاع على كل ما هو جديد في مجالات العلم والمعرفة، وفي الوقت نفسه ينشط فيها أناس بهدف استغلالهم وإلحاق الأذى بالآخرين، وحثت الطلبة على أخذ النصيحة وطلب مساعدة الاهل والاختصاصين إن لزم الامر.

وتناولت الاختصاصية عالية الجنيبي، من إدارة مراكز الدعم الاجتماعي، الآثار السلبية لمواقع التواصل الاجتماعي، والتي من بينها التهديد والابتزاز في كثير من الأحيان، مشيرة إلى الوسائل والطرق التي تتعامل فيها مراكز الدعم الاجتماعي مع هذه القضايا.

وأوضحت أنه، ومن خلال تجربتها في العمل مع مثل هذه القضايا، الأسباب المؤدية لوقوع الفتيات خاصة في براثن المبتزين، ودوافعهم ووسائل اصطيادهم لضحاياهم.

واستعرضت الاختصاصية التقنية آمنة العزيزي، من إدارة تقنية المعلومات والاتصالات بشرطة أبوظبي، طرق حماية المعلومات وأهم الوسائل الناجعة لتمتين أمن المعلومات الشخصية على الانترنت، مضيفة أن طرق الحماية سهلة وسلسة وتلتزم التيقن والتحديث من وقت لآخر، ونبهت الى أهمية استخدام برامج مكافحة الفيروسات الالكترونية ومشاورة الكبار والاختصاصيين في هذا المجال.

واستهدفت الحملة في يومها الثاني طالبات المدارس من المرحلتين المتوسطة والثانوية وأقيمت الفعاليات في نادي ضباط الشرطة بالعاصمة أبوظبي، كما تم توزيع المنشورات والمطبوعات التوعوية على الطالبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض