• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

دالي وغالا.. زفايغ وشارلوت

خلود الحب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

هاشم صالح

هناك قصص حب شهيرة عديدة في التاريخ الأوروبي، نذكر من بينها قصة أبيلار وهيلويز، ودانتي وبياتريس، وبالطبع روميو وجولييت، هذا دون أن ننسى أراغون وإيلزا. ألا تتذكرون قصة مجنون إيلزا التي تشبه مجنون ليلى حرفياً؟ وهو ما اعترف به أراغون عندما نشر ديوانه «مجنون إيلزا». وهو يعكس إعجابه الهائل بالثقافة العربية الإسلامية والتاريخ المجيد. وعلى مدار صفحاته نشتم رائحة الأندلس وعطر حضارتها الخالدة. وبالتالي فمجنوننا الرائع شهير وأدبنا عالمي. لكن ماذا عن سلفادور دالي؟ هل ذاق طعم الحب؟

دالي يقع في الحب

في عام 1929 كان الصيف قائظاً جداً. ولذا دعا الرسام أصدقاءه الباريسيين إلى قضاء العطلة الصيفية في قريته الواقعة على الشواطئ الإسبانية، حيث السباحة والنسيم المنعش والبحر العريض.. ولكن للأسف فإن الضيوف صدموا بأزمات الضحك الجنونية أو الهستيرية التي كانت تصيب صاحب البيت بسبب ومن دون سبب. فقد كان يضحك بشكل متواصل تقريباً. كان جنونه السريالي أقوى منه. وكانوا يضحكون لأنه يضحك فقط من دون أن يعرفوا السبب. وأحياناً كانوا يخافون ويرتعبون من ضحكاته المجلجلة.

وفجأة تغيرت الأمور عندما وصل الشاعر بول إيلوار وزوجته «غالا»، تلك الحسناء الروسية الأصل ذات الجمال السلافي الأخاذ. لقد وصلا مساء إلى بيت دالي كمدعوين أيضاً لقضاء بضعة أيام من الصيف على شاطئ البحر. ولم يعجب البيت غالا ولم ترتح لدالي في البداية، بل ارتعبت منه. ولذا قررت المغادرة صباح اليوم التالي حتى لا ترى هذا الشخص الغريب الأطوار. ولو لم تكن متعبة من السفر لربما غادرت المنطقة فوراً، ولكنها نامت بعمق بسبب عناء السفر والرحلة الطويلة. وفي صباح اليوم التالي عندما استيقظت ذهبت فورا إلى البحر برفقة زوجها الشاعر الشهير وبقية الضيوف. أما سلفادور دالي فقد تأخر في الاستيقاظ، كما أنفق الكثير من الوقت في انتقاء الثياب لأنه كان يريد أن يفاجئ الجميع بمظهر سريالي وثياب مزركشة تتجاوز حدود المعقول واللا معقول.. ولكن قبل أن يغادر المنزل، وفي آخر لحظة، ألقى نظرة من الشرفة على جهة البحر لكي يرى ماذا يفعل الضيوف، فوقع بصره فجأة على غالا هذه، وقد رآها واقفة ووجها للبحر، تدير ظهرها للشرفة ولدالي دون أي قصد منها، فوقع في حبها على الفور! من يستطيع تفسير الحب؟.

وعندما التحق بهم أصبحت ضحكاته أقل، أو ربما تغيرت نوعية الضحك، فالحب الصاعق يفرض نفسه وجبروته حتى على شخص مجنون، مستهتر مثل سلفادور دالي. وشعرت «غالا» بأنه أحبها، فوقعت هي الأخرى في حبه وقررت على الفور الانفصال عن بول إيلوار على الرغم من أنها كانت زوجته ولها طفلة منه، وهذه الحكاية الواقعية تكشف أيضاً كم هي مجنونة بطريقتها الخاصة، أو لنقل إن الحب يصيب بالجنون بكل بساطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف