• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«تيفو» بتقنية «ثري دي»

جماهير الزعيم .. عين على الكأس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 سبتمبر 2016

العين (الاتحاد)

وضعت جماهير العين على مدرجات ستاد هزاع بن زايد «تيفو» على أسلوب تقنية «ثري دي 3 D»، وهو الأول منٍ نوعه على ملاعب أندية الدولة، بالإضافة إلى وضع صورة لكأس البطولة الآسيوية، وبجواره رجل يمثل جماهير العين، وينظر إليه نظرة المشتاق لمعانقته، كما وضع علم الدولة خلف المرمى، وعلى المدرجات الواقعة في الجهة الجنوبية من الاستاد، بجانب شعار العين الذي كتب عليه باللغة الإنجليزية:We are» ready».

..« نحن جاهزون »وبلغ عدد الحضور الجماهيري ما يقرب من 15 ألف مشجع، بينهم عدد قليل من جماهير الجيش القطري لا يتعدى بضع عشرات، وجاء هذا الحضور الكبير من منطلق حرصهم على مواصلة العين مشواره الناجح في البطولة، تطلعاً لتكرار الإنجاز الذي حققه «البنفسج» عام 2003.

ولم تتأخر جماهير العين الوفية وبقية جماهير الأندية بمختلف ألوانها عن التوجه في وقت مبكر إلى ستاد هزاع بن زايد لتصبح بالفعل اللاعب رقم «1»، حيث احتشدت في مدرجات الملعب بأعداد كبيرة للدرجة التي تترك فيها مساحة لموطئ قدم.

وقبل ما يقرب من 6 ساعات، تجمعت أعداد كبيرة عند شباك التذاكر باستاد هزاع بن زايد، لضمان شراء التذاكر التي بلغ عدد ما تم بيعه منها في ذلك الوقت، من خلال الإنترنت وشباك البيع نحو19 ألف تذكرة، ما يؤكد حرص الجماهير على مؤازرة العين وعشقها وحبها له.

وكررت الجماهير أمس، الصورة الرائعة التي رسمتها من قبل على مدرجات استاد طحنون بن محمد آل نهيان بالقطارة في جميع المباريات التي خاضها العين في بطولة 2003، وكانت تحضر بأعداد كبيرة، ولم تتوقف عند هذا الحد، بل رافقته حتى العاصمة التايلاندية بانكوك، ووقفت خلفه وساندته حتى انتزع الكأس من ملعب راجا مانجلا، وعاد من هناك متأبطاً الكأس الغالية، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها فريق إماراتي هذا الإنجاز الذي ما زال الوحيد المسجل باسم الدولة في سجل البطولة القارية، وحصد «الزعيم» اللقب بفارق الأهداف عن المنافس التايلاندي، بعد الفوز عليه بهدفين على ستاد القطارة، سجلهما كابتن الفريق سالم جوهر، ومحمد عمر، وخسر مباراة الإياب بهدف.

وأمس، جاءت الجماهير من كل حدبٍ وصوب، وكان منظرها على المدرجات رائعاً، وقبل بضعة أيام من اللقاء عملت الجماهير العيناوية على تشجيع ودعوة أفرادها على مواقع التواصل الاجتماعي لحضور المباراة ومتابعتها من داخل الاستاد، للوقوف يداً واحدة خلف ممثل الوطن، كما تم التواصل مع العديد من طلاب المدارس من مختلف مدارس البنين بمدينة العين، وبالفعل كانوا على الوعد والموعد، حيث حضروا بأعداد كبيرة، وشجعوا «الزعيم» بحرارة.

وخصصت إدارة استاد هزاع بن زايد في مباراة الأمس مكاناً خاصاً للعائلات التي حضرت بأعداد كبيرة، ووقف أفرادها بقوة خلف «الزعيم» وشجعته طوال 90 دقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا