• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال ورشة «التغطية الصحفية في منطقة الشرق الأوسط»

زينة كرم: إعلاميو الدولة التي تشهد صراعاً ينقلون أخبارها بسهولة وأكثر دقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

شروق عوض (دبي)

أكدت زينة كرم، مديرة مكتب وكالة «أسوشيتد برس» العالمية للأنباء في لبنان وسوريا خلال ورشة عمل أقيمت ثاني أيام منتدى الإعلام العربي وحملت عنوان «التغطية الصحفية في منطقة الشرق الأوسط»، أنّ الصعوبات التي تعترض إدارات تحرير وكالات الأنباء في نقل أخبار الدول، وتحديدا تلك التي تشهد المعارك والحروب، تتمثل في تعريض حياة الإعلاميين للخطر من قبل الجماعات الإرهابية التي تسببت في إحداث الحروب والفوضى والدمار داخل الدول العربية، إضافة إلى ملاحقة الإعلامي وإحكام الرقابة على عمله، الأمر الذي يصيبه بالقلق والتوتر ويشعره بأنّ ثمة عناصر تسعى إلى تشويشه ودفعه إلى نقل معلومات مغلوطة.

وتابعت: بناء على السياسة التي اتبعتها «أسوشيتد برس» رغبة منها في حماية حياة موظفيها من الإعلاميين والمصورين، تم تكليف إعلاميين ومصورين من أبناء الدولة التي تشهد صراعا ونزاعا، وذلك لعدة أسباب منها أنّ الصحفيين والمصورين من مواطني الدول التي تشهد حروبا هم أكثر علما وإدراكا للمناطق والقرى التي تشهد النزاعات في بلدانهم ما يمكنهم من نقل أخبارها بسهولة ويسر عوضا عن صحفيين لا يمتون بصلة لمناطق الصراع ويفتقرون إلى معرفة طبيعة المناطق، مؤكدة أنّ الصحفي الذي ينقل أخبار دولته يعي تماماً الجهات التي تسعى إلى تحقيق مآربها الشخصية ومصالحها.

وأشارت إلى أنّ الوكالة نتيجة إدراكها للمخاطر التي يتعرض لها الإعلامي المنتدب والمكلف بتغطية أخبار سوريا والمتمثلة بتهديد حقيقي لحياته استدركت تكليف صحفيين مواطنين سوريين لتغطية وتسجيل مقاطع فيديو للأحداث التي تتعرض لها مدن وقرى سوريا، كونهم يعون تماما التضاريس الجغرافية لمناطق دولتهم، وبات الخبر يتسم بالمصداقية نتيجة لتوجه إدارة تحرير الوكالة إلى تكليف إعلاميين من داخل الدولة التي تشهد صراعا، كما أنّ الإعلامي المواطن يعي تماما الجهات التي قد تسعى جاهدة إلى إحداث بلبلة عبر بث أخبار لا تمت للواقع بصلة. وتابعت: لقد نجحت الوكالة عبر تكليف محررين سوريين لتغطية أخبار سوريا التي تشهد صراعات ومصالح سياسية للنظام السوري وداعش، إذ استطاعت الوكالة عبر أولئك المحررين إيصال أخبار صحيحة وموثقة بالفيديو.

من جانبها، تحدثت الإعلامية آية البطراوي، مراسلة الوكالة في الإمارات، أن الكلام عن صعوبات تواجه المراسلة الإعلامية في السعودية غير صحيح، لأن المراسلة لديها الفرصة الكبيرة للوصول إلى النساء اللاتي يمثلن نصف المجتمع، وهو ما لا قد يتيسر للمراسلين الرجال، وهذه ميزة تفضيلية للمراسلات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض