• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وزيرا الدفاع والداخلية يتفقدان القوات المتمركزة في سيناء

مقتل 4 مدنيين و4 عسكريين بانفجارين في رفح المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

القاهرة (وكالات)

قتل أربعة من أفراد الجيش المصري وأربعة مدنيين، أمس، بانفجارين في محافظة شمال سيناء. وقالت مصادر أمنية إن الانفجارين وقعا في منطقة رفح المتاخمة لقطاع غزة.

وقتل المدنيون الأربعة الذين كانوا مترجلين، لدى انفجار قنبلة مخبأة على جانب طريق إلى الجنوب من رفح بالقرب من الحدود مع قطاع غزة، وفق مسؤول في الشرطة وآخر من جهاز الإسعاف في وزارة الصحة طلبا عدم الإفصاح عن هويتهما. وفي اعتداء منفصل، قتل ضابطان وجنديان في رفح المصرية عند انفجار قنبلة أثناء عملية تمشيط للجيش في المدينة، بحسب المصادر نفسها، وصرح مصدر أمنى بأن منطقة طويل الأمير غرب رفح، شهدت انفجار عبوة ناسفة كبيرة الحجم، نتج عنها استشهاد ضابطين، ومجندين. وأضاف المصدر أن عمليات التمشيط تتم في المنطقة لملاحقة المتورطين في الهجوم.

إلى ذلك، تفقد كل من الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع المصري، يرافقه اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المتمركزة بشمال سيناء.وقال العميد محمد سمير، المتحدث العسكري المصري، إن الوزيرين تفقدا القوات التي تؤدي مهامها في تنفيذ الخطط الأمنية المحكمة التي تم وضعها لمحاصرة وتضييق الخناق على العناصر الإرهابية والقضاء عليها في شبه جزيرة سيناء، وإقامة منطقة مؤمنة على امتداد الشريط الحدودي للقضاء على مشكلة الأنفاق وما تمثله من مخاطر وتهديدات على الأمن القومي المصري.

وقال إن الوزيرين تفقدا عدداً من الكمائن ونقاط الارتكاز الأمنية على الطرق والمحاور الرئيسية بسيناء، والاطمئنان على الأحوال المعيشية والإدارية للعناصر المشاركة في الحملات الأمنية، وأعربا عن سعادتهما بما لمساه من استعداد جاد وروح معنوية عالية وعزيمة وإصرار على اقتلاع جذور التطرف والإرهاب والثأر لمصر وشهدائها من القوات المسلحة والشرطة، والوفاء بالمهام المقدسة، التي كلفهم الشعب المصري بها من أجل حماية إرادة الوطن وصون مستقبله.

وقال إن وزير الدفاع أشاد بالتنسيق والتعاون الجيد بين القوات المسلحة والشرطة لرصد وتتبع الخلايا الإرهابية، وتنفيذ الضربات الاستباقية الناجحة ضد الأوكار والبؤر التكفيرية، مما كان له أكبر الأثر في ضبط العديد من العناصر الإرهابية شديدة الخطورة، ومقتل العديد منهم خلال المواجهات، مؤكداً أن أهالي سيناء هم خط الدفاع الأول عن أمن مصر القومي، وأنهم العيون الساهرة على تأمينها جنباً إلى جنب مع رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية.

وأضاف أن وزير الدفاع أشار إلى أهمية التطوير المستمر في الاستراتيجيات الأمنية التي يجري تنفيذها على الأرض لمواجهة العمليات الإجرامية في سيناء، وإحباط العديد من المحاولات لاستهداف عناصر القوات المسلحة والشرطة في سيناء، مشدداً على ضرورة الحفاظ على أعلى درجات اليقظة والجاهزية للتصدي لكافة التهديدات والمواقف العدائية المحتملة، واستعادة الأمن والأمان لهذا الجزء العزيز من أرض مصر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا