• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استغل «فيسبوك» في عملياته الإجرامية

شرطة أبوظبي تطيح «الشبح وشركاءه»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تمكنت شرطة أبوظبي من ضبط مروج مخدرات كان يطلق على نفسه لقب «الشبح» واثنين من شركائه وجميعهم عرب، كانوا يقومون بترويج المخدرات للشباب على برنامج التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأوضح العميد الدكتور راشد بورشيد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي، أن المتهم ظن أنه بعيد عن أعين شرطة أبوظبي الساهرة على حفظ أمن وسلامة وطمأنينة أفراد المجتمع، حيث أطلق على نفسه لقب الشبح لاعتقاده بصعوبة تعقبه وكشف هويته، لاستخدامه وسائل التواصل الاجتماعي في ترويج المخدرات.

وأفاد أن المتهم كان يستغل وجوده على برنامج «فيسبوك» ويروج المخدرات والسموم للعديد من الشباب، سعياً وراء كسب المال دون اعتبار للنتائج المدمرة على الشباب وعلى المجتمع، وذلك بالتعاون مع اثنين من شركائه، وقامت فرق المتابعة والتحري بمتابعة المتهم بما تملكه من الكفاءة العلمية والاحترافية، والتي أدت إلى ضبط المتهم وشركائه.

وأضاف مدير تحريات شرطة أبوظبي أنه بعد تشكيل فرق المتابعة والتحري وعبر تتبع الأسلوب الذي يستخدمه المتهم تم كشف هويته وهوية شركائه وجميعهم عرب، وتم ضبطه وبحوزته الحبوب المخدرة التي تم تحريزها حسب الإجراءات المتبعة، وتحويله إلى التوقيف لاستكمال التحقيقات.

وأكد بورشيد أن إدارة التحريات والمباحث الجنائية تمتلك كل الأدوات والتجهيزات والاحترافية التي تمكّنها من مراقبة جميع الأنشطة غير القانونية على المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، كما تسخر إدارة التحريات والمباحث الجنائية كل الإمكانات المادية والتقنية للوقاية من الجرائم الإلكترونية، وتأهيل العاملين وتدريبهم على الأساليب المخالفة للقانون على الشبكة العنكبوتية.

وناشد أولياء الأمور ضرورة مراقبة أبنائهم وعدم تركهم يستخدمون الإنترنت بمفردهم، وتوعيتهم بخطورة التواصل مع الغرباء على شبكة الإنترنت أو مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى ضرورة الإبلاغ الفوري عن أي شخص يحاول التواصل مع الأبناء لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده. من جانبه قال المقدم طاهر الظاهري رئيس قسم مكافحة المخدرات، أن مروجي السموم يطورون من أساليبهم في توزيع المخدرات إلا أن رجال شرطة أبوظبي يتابعون باستمرار جميع الأساليب المتبعة في ترويج المخدرات ويضعون لها كل الخطط الكفيلة بإحباط انتشار آفة السموم وسط الشباب، مشيراً إلى أن مروجي المخدرات يستغلون كل الوسائل المتاحة، والتي من بينها مواقع التواصل الاجتماعي لترويج سمومهم وسط الشباب بغرض تحقيق الربح المادي السريع، مضيفاً أن شرطة أبوظبي تمتلك كل الوسائل والقدرات في إحباط محاولات ضعاف النفوس في ترويج المخدرات والقبض عليهم. وأوضح المقدم الظاهري أن شرطة أبوظبي تستخدم العديد من الوسائل لتوعية الجمهور بأضرار المخدرات وآثارها السلبية على المجتمع، وذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، إضافة إلى حافلة «بادر» التي أطلقها قسم مكافحة المخدرات جميع شرائح المجتمع لا سيما الشباب، حيث يتم توجيه الحافلة إلى مراكز التسوق والمدارس والجامعات لتوعية الجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض