• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التحالف الدولي يقتل الرجل الثاني بـ«داعش» في العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

بغداد (الاتحاد، وكالات) قالت وزارة الدفاع العراقية أمس، إن التحالف الدولي استهدف بغارة جوية الرجل الثاني في تنظيم «داعش» وعدداً من عناصره في شمال البلاد، ضمن 11 ضربة جوية نفذها التحالف في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين. في حين بحث الرئيس العراقي فؤاد معصوم الذي وصل طهران، أمس، مع نظيره الإيراني حسن روحاني، سبل مواجهة تنظيم «داعش». وجاء في البيان المنشور على الموقع الإلكتروني للوزارة «استناداً إلى معلومات استخبارية دقيقة، تم توجيه ضربة جوية من قبل قوات التحالف الدولي إلى الرجل الثاني في عصابات داعش ووزير دفاعه أبو علاء العفري فقتلته». وأوضح أن الغارة استهدفت كذلك «قاضي قضاة» للتنظيم، وعدداً كبيراً من عناصره، أثناء عقدهم «اجتماعاً في جامع الشهداء في منطقة العياضية بقضاء تلعفر» شمال الموصل. وبرز اسم العفري في أبريل في تقارير صحفية تحدثت عن إصابة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في غارة جوية في مارس، جعلته غير قادر على الحركة، وأن العفري يتولى زمام المسؤولية بدلا منه. إلى ذلك نفذ التحالف الدولي 11 ضربة جوية استهدفت مناطق قرب الموصل والفلوجة وسنجار وتلعفر وبيجي والقائم. وفي صلاح الدين قصفت طائرة بدون طيار سيارة مدنية شمال بيجي فقتلت 6 مدنيين جميعهم نازحون. وفي نينوى صدت عناصر البيشمركة هجوماً للتنظيم فقتلت 34 عنصراً منه في محور ناحية تلسقف شمال الموصل. وفجر «داعش» السياج الخارجي وبعض منشآت كنيسة شرق الموصل. وفي ديالى قتل 3 مدنيين بهجوم مسلح لعناصر مجهولة بحوادث متفرقة في المقدادية، فيما قتل 14 مدنياً وأصيب 23 آخرون بانفجار 3 عبوات ناسفة في ناحية أبي صيدا وقضاء المقدادية وحي العمال في بعقوبة. من جهة أخرى نقلت وسائل الإعلام الإيرانية أن معصوم سيبحث سبل مواجهة تنظيم «داعش» في العراق، إضافة إلى المساعدات الإيرانية في إعادة إعمار المناطق المتضررة، وقضايا مثل التدريب والتسليح الذي تقدمه طهران، عدا عن قضايا التعاون الثنائية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا