• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحويل بعض سيارات مركز النفايات في أبوظبي للعمل بالغاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

قامت شركة «ألفاميد أبوظبي»، المتعاقدة مع «تدوير» (مركز إدارة النفايات - أبوظبي) لتقديم خدمات بيئية، بتحويل عدد من مركباتها للعمل بالغاز الطبيعي، في مشروع سيقلل الانبعاثات الكربونية بمقدار 3180 طناً. وتأتي هذه المبادرة بالتنسيق بين «تدوير» والشركات المتعاقدة معها، لاستخدام تقنيات صديقة للبيئة، بهدف الحد من المشكلات والآثار السلبية الناجمة عن حرق الوقود. وتستخدم هذه الشركات مركبات خفيفة تعمل بالبترول وتقطع مسافات طويلة يومياً بين مختلف مناطق وأحياء الإمارة لمتابعة أعمال النظافة وجمع ونقل المخلفات. وتمثل البصمة البيئية لمخلفات الكربون المنبعثة من هذه المركبات هاجساً حقيقياً لدى «تدوير»، لما تمثله من خطر كبير على صحة المجتمع والبيئة المحيطة بهم.

وقال سعيد الحدادي رئيس قسم مشاريع الجمع والنقل، إن «دعم تدوير لهذه المبادرة يأتي من حرصها الدائم على تفعيل وتعزيز دور الشركات المتعاقدة مع تدوير في جهود الحماية البيئية، وتشجيع الأفكار والحلول المباشرة والفعالة لضبط المشكلات البيئية الناجمة عن النفايات، لتوفير بيئة نظيفة وآمنة لسكان أبوظبي». وأضاف الحدادي «تشكل شركات تقديم خدمات النظافة وجمع ونقل المخلفات حلقة مهمة ضمن منظومة إدارة النفايات في أبوظبي، وتشجيع مبادراتها يعد خطوة مهمة في إطار جهود التوعية بالآثار السلبية التي تتركها المخلفات السامة على البيئة، وأدعو بقية الشركات المتعاقدة معنا إلى أن يحذو حذو شركة الفاميد أبوظبي، لبيئة نظيفة ينعم فيها الجميع بصحة أفضل».

ويعد تحويل المركبات من الديزل والبترول إلى الغاز الطبيعي آلية فعالة للتخفيف من نسبة التلوث الهوائي الناتج عن الانبعاثات الكربونية وما تسببه من التغيُّـر المناخي والاحتباس الحراري.

ويتميز الغاز الطبيعي الذي يوجد بصورة مدفونة في باطن الأرض بكونه وقوداً نظيفاً وصديقاً للبيئة وآمناً في الاستخدام واقتصادياً من ناحية التكلفة. كما أدى التطور التقني إلى تسهيل نقله بكفاءة عالية عبر شبكات وخطوط النقل، ما ساعد على سرعة انتشاره كوقود بديل للبترول والديزل على مستوى العالم.

يذكر أن«تدوير» (مركز إدارة النفايات - أبوظبي) الجهة الحكومية الرئيسية المسؤولة عن الأنشطة كافة المتعلقة بتطوير وجمع وصيانة ونقل وتشغيل ومعالجة خدمات إدارة النفايات بطريقة آمنة وفعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، من خلال تطبيق أنظمة مستدامة ومتكاملة تتوافق مع أفضل المعايير العالمية المتبعة، وبما ينسجم مع رؤية أبوظبي 2030. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض