• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الجناح عرض أكبر كتاب عن جامع الشيخ زايد

سيف بن زايد يثمن مشاركة السعودية بمعرض الكتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

أبوظبي (وام)

زار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مساء أمس، الجناح السعودي المشارك في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، حيث اطلع سموه على أقسام الجناح، وتوقف بإعجاب أمام معرض الحرمين الشريفين ومسجد الشيخ زايد، بالإضافة إلى فعاليات الطفل الثقافية وقسم البحوث العلمية والكتب الأدبية. وأشاد سموه بالتنوع الثقافي والتطور العلمي الذي تشهده فعاليات الصالون الثقافي بالجناح السعودي، مثمناً مشاركة المملكة العربية السعودية المتميزة في المعرض. يذكر أن المشاركة السعودية لهذا العام تضم قرابة 25 جهة حكومية.من جهة أخرى، أصدر جناح المملكة العربية السعودية في المعرض، وبدعم من الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات، أكبر كتاب تم عرضه عن جامع الشيخ زايد بعنوان «جامع الشيخ زايد الكبير.. وروح الحضارة»، يشتمل على ما يمثله الجامع من فن إسلامي أصيل وإبداع هندسي فريد. وأشاد الدكتور محمد بن عبد الرحمن البشر سفير المملكة لدى الدولة بالكتاب خلال اطلاعه على النسخة المصغرة منه وبما يمثله من عمارة إسلامية فنية رائعة، إضافة إلى ما يشكله هذا الصرح الديني من أهمية ثقافية وفنية إسلامية.

وأوضح الدكتور صالح السحيباني الملحق الثقافي السعودي بالدولة أن الكتاب يقع في شكل مستطيل بطول يصل إلى 135 سم وعرض 85 سم، حيث يلقي الضوء على الجامع المتميز بالعمارة الإسلامية وتصاميمه البارعة وتفاصيله الهندسية الجميلة، ولفت السحيباني إلى أن الملحقية التمست فعلا تنفيذ هذا العمل في كتاب هو الأكبر من نوعه بالمعرض معتمدة على تقنيات خاصة في التصوير الرقمي الحديث أوضحت من خلاله التفاصيل الدقيقة لهذه «التحفة الإسلامية» وفن عمارتها ليظهر لزوار الجناح هذه الثقافة الإسلامية الرائدة التي ميزت أبوظبي في «لغة بصرية» امتدت عبر صفحات الكتاب لتحكي للمشاهد إبداع الشكل الخارجي والنور والضياء والبيئة الهندسية والتي تعكس رؤية الإمارات الشقيقة دينيا وتراثيا .

..ويهدي الموسوعة الشرطية لمكتبات مدارس أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

أهدى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ألف نسخة من الموسوعة الشرطية لمجلس أبوظبي للتعليم، لتوزيعها على مكتبات مدارس أبوظبي ضمن فعاليات حملة «أبوظبي تقرأ 2015»، الهادفة لتعميم القراءة الجادة وجعلها أسلوب حياة، وتمكين فئات المجتمع؛ خاصة الطلبة من مهارات اكتساب المعارف. وأعربت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، عن شكرها البالغ للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ودعمه اللامحدود لنشاطات المجلس والفعاليات التربوية، وثمَّنت هذه المبادرة الكريمة، مشيدة بالقيمة الثقافية التي تضيفها الموسوعة الشرطية لمكتبات مدارس الإمارة لاحتوائها على مواد ثقافية وعلمية ذات طابع مرتبط بالقيم التربوية، والأسس التي يسعى المجلس إلى غرسها في صفوف النشء، كما تعتبر الموسوعة إثراء لمراكز مصادر التعلم في جميع المدارس، وإضافة علمية معرفية ثقافية كبيرة. وأضافت إن أحد أبرز المكتسبات التي حققتها حملة «أبوظبي تقرأ» تجسدت في توثيق الشراكة والتعاون بين مجلس أبوظبي للتعليم ومختلف مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، مشيرة إلى أهمية الإسهامات التي تقدمها وزارة الداخلية في توعية وتثقيف طلابنا من خلال الحملات التوعوية؛ والمحاضرات والأنشطة المستمرة طوال العام، وإذ تأتي الموسوعة الشرطية لتتوج الجهد المشترك بين الطرفين، وتمثل نقلة نوعية في مجال تعزيز الثقافة الأمنية لدى طلابنا وطالباتنا، حيث يسهم ذلك في ترسيخ قيم المواطنة وحب الوطن وحماية مكتسباته لديهم. وأكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حرص الوزارة على توسيع القاعدة المعرفية للنشء عبر إثراء مكتباتنا بإصدارات جادة مرتبطة بقيم العمل والإخلاص والوفاء للوطن، وتوعية الجيل الجديد لأهمية دوره في صياغة مستقبل الدولة؛ بصورة حضارية عبر الاطلاع والانفتاح على الثقافات كافة، والحرص على المحافظة على قيم المجتمع الإماراتي الأصيل، والاستفادة من موروثنا الحضاري للانطلاق نحو آفاق جديدة من التطور والتقدم. وأضاف أن حملة «أبوظبي تقرأ» تتوافق وأهداف وزارة الداخلية الرامية إلى نشر مفاهيم إيجابية وتثقيف الجيل ليمتلك أدوات المعرفة، وتجسيداً لرؤية وزارة الداخلية في توسيع ونشر الثقافة الأمنية وتوعية الجمهور بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض