• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«جنايات أبوظبي» تؤجل قضية تزوير جوازات السفر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

محمد الأمين (أبوظبي)

أجلت محكمة جنايات أبوظبي قضية 6 خليجيين من بينهم سيدة موظفة متهمين بتزوير خلاصة القيد وجوازات السفر واستعمال المحررات المزورة للتعقيب على أقوال شهود الإثبات إلى جلسة 26 مايو الجاري. واستمعت هيئة المحكمة إلى شهود الإثبات حول واقعة ضبط المتهمة التي تعمل موظفة بالجهة الحكومية الذين ينتمون لها، وأوضح الشاهد الأول أنه بصفته رئيس القسم الذي تعمل به الموظفة قام بإجراء التحقيق حول واقعة التزوير المتعلق في تغيير مسمى القبيلة، وطال التزوير البيان الإحصائي وخلاصة القيد وجواز السفر، مشيراً إلى أنه تم اكتشاف الواقعة من خلال تقديم أحد أشقاء الموظفة، وهو من ضمن المتهمين، المعاملة لتعديل اسم القبيلة.ولفت إلى أن المتهمة الأولى قامت بإنجاز كتاب الموافقة بتعديل اسم القبيلة مستغلة وظيفتها بأن طبعت الكتاب وأرسلته إلى مدير الإدارة للتوقيع عليه، وبعد التوقيع أرسل الكتاب الرسمي المتعلق بتعديل اسم القبيلة إلى الإدارة المحلية للجنسية بقصد تنفيذ الإجراء، وتبين بعد التدقيق في الموضوع بأن الموافقة على التعديل لم تصدر بناءً على الإجراءات المتبعة وأعيد الكتاب، فتم التدقيق على البيانات الواردة في الكتاب والرجوع إلى البيانات الإحصائية الصحيحة وعندئذ تأكد لدينا وجود تلاعب بالبيانات، وعلى أساس ذلك تم استدعاؤها وعند مواجهتها بالحقائق اعترفت بأنها هي من قامت بهذا التلاعب ووقعت إقراراً كتابياً بذلك.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام المتهمة الأولى وهي موظفة بإحدى الجهات الحكومية بتزوير محررات رسمية من خلال تغيير بيانات خلاصة القيد بإضافة «حرف الألف» بخانة مسمى القبيلة وقدمت لموظف حسن النية خلاصة القيد المزورة لاستخراج جوازات السفر لبقية المتهمين وكلهم من عائلة واحدة، وكذلك اتهمت بأنها تجاوزت حدود اختصاصات وظيفتها حيث دخلت إلى النظام الإلكتروني للقيام بتعديل مسمى القبيلة من الحسني إلى الحساني واستعمال المحررات الرسمية المزورة لاستخراج بطاقة الهوية، ووجهت لبقية المتهمين تهمة تزوير محررات رسمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض