• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الركن الرقمي في «أبوظبي للكتاب» منافس من الداخل للورقي

الكتاب الإلكتروني.. سهل غير ممتنع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

عبير زيتون (أبوظبي)

شهد النشر الإلكتروني نماءً متصاعداً، وانتشاراً واسعاً في السنوات الأخيرة، وأصبح أداة فعالة وناجعة في نقل وإيصال المعلومات العلمية شكلاً ومضموناً، ووجد الكثيرون فيه وسيلة جديدة لنشر ما لا يمكن نشره ورقياً من حيث الشكل والكم، في الوقت الذي اعتبر معارضو هذه التّكنولوجيا الأمر مجرّد موضة عابرة.

في هذا الإطار، ركزت الدورة الخامسة والعشرون من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، من خلال تخصيص ركن النشر الرقمي الخاص ومزودي خدمات صناعة الكتاب على الكتاب الإلكتروني، كفضاء معرفي ثقافي قائم بحد ذاته، ومن الضروري تناوله من زوايا مختلفة، سواء بوساطة عملية «الرقمنة»، أو بالنظر إليه كوسيط ينقل المعلومة وينشرها.

واقع الكتاب إلكتروني وموقف القارئ العربي منه أسئلة حملتها «الاتحاد» وطرحتها على دور نشر إلكترونية مشاركة ضمن فعاليات المعرض لاستشراف آفاق التغيير الذي طرأ على هذه التجربة عربياً، وعادت بالحصيلة التالية:

لحظات فارقة

محمود أبو الفتوح (تجارة إلكترونية وكتب إلكترونية) قال: لا شك في أننا نعيش الآن لحظات فارقة بين عصرين من عصور النشر، هما النشر الورقي والنشر الإلكتروني، فالتطور السريع والمذهل في إنتاج الحواسيب وظهور لوحات القراءة الرقمية وما تبعها من لوحات قراءة تعمل وفق نظم تشغيل أخرى مثل «أندرويد» و«كندل»، والمقدرات الكبيرة لهذه الأجهزة، كان لها أثرها الكبير في عملية صناعة ونشر الكتاب إلكتروني، فاليوم انضمت أكثر من 20 دار نشر عربية إلى مشروع لإغناء محتوى المكتبة الإلكترونية التابعة لــ«بوابة الكتاب العربي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا