• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العاصمة تتبع استراتيجية متكاملة للحفاظ عليها

طيور حبارى تكاثرت بأبوظبي تحلّق في سماء الأردن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

انضمت سماء المملكة الأردنية الهاشمية إلى فضاءات الحبارى الآسيوية التي تزدان بالحبارى المكاثرة في العاصمة أبوظبي، حيث شهدت الأردن مؤخراً إطلاق 500 طائر حبارى ضمن 8 مواقع مختارة داخلها.

وتم إكثار مجموعة الطيور من قبل «الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى» في أبوظبي، ومن ثم تم نقلها إلى المملكة لإطلاقها في إطار البرنامج المتكامل الذي يطبقه الصندوق في مختلف دول انتشار الحبارى؛ بهدف استعادة المجموعات البرية للطائر المتأصل في التراث الإنساني.

ورحّب معالي محمد أحمد البواردي نائب رئيس مجلس إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، بانضمام المملكة الأردنية الهاشمية إلى جهود برنامج استعادة أعداد الحبارى في موطنها الأصلي بالمنطقة العربية.

وقدم أسمى معاني الشكر والتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني، عاهل المملكة الأردنية الهاشمية، وللجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وللشعب الأردني الشقيق، على مساهمتهم والتزامهم بهذه المبادرة الحيوية لمنطقتنا العربية وبيئتها.

وقال: إن إنجاح عملية الإطلاق الأولى في المملكة، تم بتعاون الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى عن كثب مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة طوال فترة الإعداد للعملية، لافتاً إلى أنه سبق لخبراء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى أن زاروا الأردن.

وأضاف البواردي: «إن من واجبنا حماية وجود الحبارى للأجيال القادمة، مع الحفاظ في الوقت نفسه على تقاليدنا وقيمنا التراثية الأصيلة».

وقال: «يشكّل نموذج أبوظبي الناجح في الحفاظ على الأنواع منهجية متكاملة وشاملة لتحقيق ذلك، ولا شك في أن اتساع المدى الجغرافي لوجود طائر الحبارى، يجعل التعاون مع دول انتشاره ضرورة حيوية لنجاح الاستراتيجية التي تقودها أبوظبي للحفاظ عليه».

أبوظبي (الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض