• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خبراء لـ «الاتحاد»:

شهادة عالمية جديدة للاقتصاد الوطني في مجال النمو والازدهار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 سبتمبر 2016

حاتم فاروق (الاتحاد)

في الوقت الذي صنف تقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عربياً والسادسة عشرة عالمياً في مؤشر التنافسية العالمية، أكد خبراء ورجال أعمال أن نتائج التقرير جاء ليؤكد من جديد أن دولة الإمارات قادرة على توفير مستويات عالية من الازدهار والرفاهية لمواطنيها إلى جانب قدرتها على توفير بنية تحتية مناسبة للاستثمار والعمل والابتكار.

وقال هؤلاء لـ «الاتحاد»، إن التقرير صعد بتصنيف دولة الإمارات عن العام الماضي ما يعد شهادة عالمية جديدة للنمو والازدهار الذي يشهده الاقتصاد الوطني ومدى تلاحم شعب دولة الإمارات وثقته بالقيادة الرشيدة، خصوصاً أن تقرير التنافسية العالمية للعام الجاري يضمن تصنيف أكثر من 140 دولة، مؤكدين أن الفضل في تفوق دولة الإمارات في كثير من المؤشرات العالمية المهمة خلال العام الحالي، يعود إلى حكمة القيادة الرشيدة في وضع السياسات الناجحة التي هيأت المجال لتوفير بيئة أعمال مبدعة ومستقرة وتنافسية في مختلف أنحاء الدولة.

وأضافوا أن وجود دولة الإمارات العربية المتحدة على رأس قائمة الدول المصنفة ضمن تقرير التنافسية العالمية الصادر عن مؤسسة عريقة مثل المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» في سويسرا، يشير بوضوح إلى تسجيل الدولة تقدماً ملحوظاً في كثير من المحاور والمؤشرات الرئيسة والفرعية، خصوصاً المؤشرات المتعلقة بالبنية التحتية والصحة وأسواق العمل والبحث والتطوير والاقتصاد.

وقال حمد العوضي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن وضع دولة الإمارات في التصنيف المتقدم في عدد كبير من المؤشرات الاقتصادية يعكس ثقة المستثمر المتنامية في اقتصاد الدولة وقوة ومرونة القطاعين الاقتصادي والمالي وأداء الشركات الإيجابي، مشيراً إلى أن التقرير رصد عملية التطوير المستمرة للبنية التحتية في الدولة ووضعها في مصاف أكثر الدول تقدما في العالم، حيث حافظت الإمارات على الريادة العالمية بتبوئها المرتبة الأولى عالمياً في العديد من المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف العوضي، أن نتائج التقرير جاءت لتؤكد من جديد أن دولة الإمارات قادرة على توفير مستويات عالية من الازدهار والرفاهية لمواطنيها إلى جانب قدرتها على توفير بنية تحتية مناسبة للاستثمار والعمل والابتكار، مشيراً إلى أن التقرير صعد بتصنيف دولة الإمارات عن العام الماضي مما يعد شهادة عالية جديدة للنمو والازدهار الذي يشهده الاقتصاد الوطني ومدى تلاحم شعب دولة الإمارات وثقته بالقيادة الرشيدة.

بدوره، قال عبدالله القيسية رئيس لجنة الصناعة في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن التقرير الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا يعد من أهم التقارير العالمية، إذ يهدف إلى مساعدة الدول على تحديد العقبات التي تعترض النمو الاقتصادي المستدام، ووضع الاستراتيجيات للحد من الفقر وزيادة الرخاء، مؤكداً أن مثل هذه التقارير العالمية تقوم بتقييم قدرة الدول الحكومات على توفير مستويات عالية من الازدهار والرفاهية لمواطنيها، كما يعد من التقارير التي توفر تقييم شامل لنقاط القوة والتحديات لاقتصادات الدول. وأضاف القيسية أن وجود دولة الإمارات العربية المتحدة على رأس قائمة الدول المصنفة ضمن تقرير التنافسية العالمية الصادر عن مؤسسة عريقة مثل المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس» في سويسرا، يشير بوضوح إلى تسجيل الدولة تقدماً ملحوظاً في كثير من المحاور والمؤشرات الرئيسة والفرعية، خصوصاً المؤشرات المتعلقة بالبنية التحتية والصحة وأسواق العمل والبحث والتطوير والاقتصاد.

وأوضح رئيس لجنة الصناعة في غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أن في الوقت الذي تزداد صعوبة سباق التنافسية بين الدول في مختلف التصنيفات ومؤشرات التنافسية، إلا أن إنجاز دولة الإمارات الحقيقي هو ما تقوم به الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية كافة في تعاونها وجهودها لتحسين وتطوير الإجراءات والخدمات. وأشار القيسية إلى أن أداء دولة الإمارات العربية المتحدة المتقدم في المحاور الرئيسة لتقرير التنافسية العالمية بمثابة شهادة لالتزام القيادة الرشيدة نحو التطوير والتحديث المستمرين للخدمات الحكومية المقدمة للأفراد والمؤسسات، وحرصاً على تذليل العقبات كافة في سبيل ضمان سعادة المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا