• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

عبر ورش عمل ومخيمات هادفة

صيف حافل بالمرح والتعلم لطلاب الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يونيو 2018

أحمد السعداوي (أبوظبي)

فرح ومرح وتعلم، هكذا سيكون صيف الإمارات خلال الفترة المقبلة عبر عديد من الفعاليات وورش العمل التي تقيمها مؤسسات مجتمعية مختلفة تهدف إلى استغلال الفترة الصيفية في تطوير مهارات وإمكانات الشباب، وكذا اكتشاف مواهبهم وقدراتهم، وفي الوقت ذاته منحهم الفرصة لتفريغ طاقاتهم بشكل إيجابي بمعية خبراء ومشرفين متخصصين في مجالات متنوعة يحرصون على توصيل رسائل العلم والترفيه، وكيفية قضاء الأوقات بشكل يجمع بين المتعة والفائدة للطلاب عبر عديد من المعسكرات الصيفية والأنشطة، فضلاً عن الدورات الصيفية لأصحاب الهمم الهادفة إلى الحفاظ على ما اكتسبوه من مهارات وقدرات خلال العام الدراسي المنتهي، والعمل على حفظها وتطويرها خلال العطلة الصيفية.

شرائح واسعة

ويقول سعيد المناعي، مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، إن النادي يقدم حزمة من البرامج التراثية الهادفة خلال العطلة الصيفية تستهدف شرائح واسعة من الطلاب والطالبات عبر ملتقى السمالية الصيفي الذي يستمر في الفترة من 1 وحتى 19 يوليو المقبل على مدى ثلاثة أسابيع، خلال الفترة المسائية في جزيرة السمالية، بحيث نركز على كل ما يتعلق بتراث الأهل والأجداد، خاصة المجالس والسنع الإماراتي، وغيرها من المعلومات والمعارف التي تثقف الشباب الإماراتي والأجيال الجديدة بالعادات والتقاليد والآداب التي يتوارثها أهل الإمارات منذ مئات السنين، ومنها آداب احترام الكبير، وآداب صب القهوة وأخذ المعلومة من الضيف، وتريف النشء بالمجالس القديمة مثل بيت الشعر «وهو مجلس أهل البادية» وبيت اليواني، «وهو مجلس أهل المناطق الساحلية».

كما يتضمن الملتقى الصيفي، 4 محاور رئيسة، أولها أنشطة الواجهة البحرية الذي يعكس كل صورة وأشكال حياة أهل البحر والمناطق الساحلية في الإمارات، وفيه يتم عمل جولة بحرية بالسفينة التراثية في جزيرة السمالية، تتضمن تعريف الطلاب بالأسماك المختلفة والأنواع التي ينصح بصيدها وأكلها، عبر خبراء التراث.

المحور الثاني، الحرف التقليدية لأهل الإمارات قديماً، مثل صناعة الدعون، سف الخوص، غزل الصوف كيفية بناء بيوت الشعر وتمليح الأسماك وتجفيف التمور وغيرها من الحرف التي اعتمد عليها أهلنا في حياتهم عبر الزمن. المحور الثالث، من أنشطة ملتقى السمالية الصيفي، بحسب المناعي يتمثل في الرياضات التراثية، ومنها الفروسية في ميدان الفروسية بالجزيرة عبر دورات خاصة للمبتدأين يتعرفون من خلالها التعامل مع الخيل والركوب عليه والسيطرة عليه، وهو ما يتم مع رياضة الهجن، بحيث يتعرف الشباب في ميادين الهجن على أنواع الهجن وتربيتها وكيفية حلاب الهجن، وعتاد المطية. أما المحور الرابع، فيدور حول الألعاب الشعبية ضمن الموروث الشعبي الإماراتي، بما تحمله من فوائد بدنية وذهنية إلى جانب الترفيه والتسلية لأهل الإمارات قديماً، بحيث تطالع الأجيال الجديدة جانباً من هذه الألعاب مع ممارستها بمعية خبراء وخبيرات متخصصين في التراث، وعلى علم ودراية بالأنواع المختلف من الألعاب الشعبية التراثية، التي يحرص النادي على توصيلها للجميع عبر فعالياته المستمرة على مدار العام ومنها ملتقى السمالية الصيفي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا