• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وعد بالسعي إلى نبذ الفرقة والخلاف

معيتيق: لن نسمح للإرهابيين بزعزعة استقرار ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

أعلن رئيس الحكومة الليبية الانتقالية أحمد معيتيق أمس أن حكومته ستكون حكومة الليبيين كافة، وستسعى إلى نبذ الفرقة والخلاف وجمع الصف، والدعوة إلى حوار وطني شامل، لا يُستثنى منه أحد ولا يُستبعد فيه ليبي واحد، يتناول جميع المواضيع التي تهم الليبيين، وتجمع الصف وتوحد الكلمة، ولن تسمح للإرهابيين بزعزعة أمن واستقرار ليبيا.

ودعا معيتيق، في كلمة له وجهها إلى الشعب الليبي عبر «قناة ليبيا الوطنية» التليفزيونية، الليبيين كافة، خصوصاً الشباب، إلى أن يصطفوا معاً في خط واحد لبناء الدولة ومؤسساتها.

وقال: «إن معركة البناء تحتاج لنفوس صافية وتضحيات جمة، لا تقل عن تلك البسالة التي شهدتها تلك الأشهر الطوال قبل 3 سنوات (الحركة الشعبية ضد زعيم النظام الليبي السابق الراحل العقيد معمر القذافي عام 2011). لن نقبل بالإرهاب، ولن نسمح للإرهابيين بزعزعة الأمن واستقرار البلد، ولن نقبل بترويع الآمنين، وأضاف أنه مع الحراك الشعبي السلمي والمطالب المشروعة كافة، وبناء مؤسستي الشرطة والجيش، ودعم تلك المطالب والسعي إلى تحقيقها ورفض أن يوظفها أي طرف لخدمة مصالح غير شرعية. وتابع: «نحذر من الأصوات التي تدعو إلى الفرقة وشق الصف ومن والانتباه إلى ما يُبث من مغالطات وأخبار غير صحيحة وبعيدة كل البعد عن الحقيقة».

إلى ذلك، صرح معيتيق لوكالة «رويترز» بأن حكومته ستركز على محاربة الإرهاب وتأمين الحدود وتقوية الجيش بمساعدة المجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار في ليبيا. وقال إنه يريد أن يستمر الاتفاق مع المسلحين لإنهاء حصار وإغلاق 4 موانئ نفطية، لكنه سيجري مزيداً من المحادثات معهم إذا انهار الاتفاق. وأضاف أنه لا يتوقع أن تقترض بلاده لتغطية احتياجات الميزانية العامة، على الرغم من أن الحكومة الجديدة لا تزال تدرس احتياجاتها المالية والخيارات المتاحة أمامها.

على الصعيد ذاته، قرر المجلس الأعلى للقضاء الليبي تشكيل لجنة لتقريب وجهات النظـر بين الفـرقاء والاتصال بكل الأطراف للعمل على التوفيق بين الجميع في ظل الظروف التي تمر بها ليبيا الآن.

وذكر في بيان أصدره في طرابلس، أن اللجنة تضم رئيس الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، ورئيس رابطة العلماء، ورئيس هيئة تقصي الحقائق والمصالحة، ورئيس لجنة مراجعة التشريعات، ورئيس المجلس الوطني الانتقالي ورئيس مجلس الحكماء والشـورى، ورئيـس «لجنـة فبـراير». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا