• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكدت تقديرها للإنجازات التكاملية لمجلس التعاون الخليجي في ذكرى تأسيسه الـ 33

الحكومة السعودية ترحب باللجنة العليا مع الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

رحب مجلس الوزراء السعودي أمس بتشكيل لجنة عليا مشتركة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة وزيري الخارجية في البلدين لتنفيذ الرؤية الاستراتيجية لقيادتي البلدين للوصول إلى آفاق أرحب وأكثر ازدهاراً وأمناً واستقراراً لمواجهة التحديات في المنطقة ولما فيه خير الشعبين الشقيقين، وشعوب دول مجلس التعاون كافة. وأشاد المجلس خلال جلسته في جدة برئاسة نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير سلمان بن عبدالعزيز بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل المملكة لتوثيق وتوطيد العلاقات الثنائية مع الإمارات وحرصه على الأخذ بكل ما من شأنه تعزيز مسيرة العمل المشترك.

وقال وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة إن مجلس الوزراء أعرب بمناسبة الذكرى الـ33 لقيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن تقديره الإنجازات المهمة، التي حققها المجلس انطلاقاً من نظامه الأساسي، وأكد أن الإنجازات التكاملية البارزة لمجلس التعاون في مختلف المجالات مكنت دوله من الإسهام في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم إضافة إلى ما حققته من تلاحم وتكاتف رسخ أقدامها في الساحة الإقليمية والدولية، مشيراً إلى دعوة خادم الحرمين الشريفين، لتجاوز مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد في كيان واحد يحقق الخير ويدفع الشر ويسهم في المزيد من التلاحم والتعاون والتنسيق والتكامل بين دول المجلس خاصة في هذه المرحلة، التي تمر بها المنطقة والعالم.

من جهة ثانية، قال وزير الإعلام الكويتي وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح «إن فكرة إنشاء مجلس التعاون الخليجي التي انطلقت من الكويت تمثل نموذجاً يُحتذى به في دعم القضايا والمواقف الخليجية على جميع الأصعدة»، وأضاف قبيل مغادرته الكويت متوجهاً إلى الرياض للمشاركة في احتفال مجلس التعاون بالذكرى الـ 33 عاماً على تأسيسه تلبية لدعوة من الأمين العام للمجلس عبداللطيف الزياني: «إن احتفال المجلس بمرور 33 عاماً يؤكد الحكمة والرأي الصائب لقادة دول الخليج».

وأوضح الحمود أنه سينقل تهنئة وتبريكات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح إلى قادة وشعوب دول المجلس بهذه المناسبة العزيزة على كل الخليجيين. وذكر أن رئاسة أمير الكويت للقمة الخليجية في دورتها الـ 34، التي عقدت بالكويت في ديسمبر الماضي تؤكد قدرة الكويت بحنكة قائدها على العبور بسفينة التعاون الخليجي إلى شواطئ الأمان في هذه المرحلة الدقيقة، التي تشهد تطورات إقليمية ودولية بالغة الحساسية.

وشدد الحمود على ضرورة بذل المزيد من الجهود الخليجية للمساعدة على إرساء قواعد الأمن والسلم في المنطقة والعالم. (جدة، الكويت - وام، كونا)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا