• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال محاضرات نظمتها جمعية «رحمة»

4500 إصابة بمرض السرطان سنوياً في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 فبراير 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

قال الدكتور مهند دياب استشاري طب الأورام وزراعة نقي العظام في مستشفى إن إم سي بأبوظبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد سنوياً تسجيل ما يقارب 4500 حالة إصابة بمرض السرطان، بمعدل 12 حالة يومياً، موضحاً أن 47٪ من المصابين رجال، و53 بالمئة من النساء.

جاء ذلك خلال محاضرة نظمتها جمعية رعاية مرضى السرطان «رحمة» في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بأبوظبي، ضمن فعالياتها بمناسبة اليوم العالمي للسرطان الذي يصادف الرابع من شهر فبراير من كل عام.

وذكرت نورة جمال سند السويدي مدير عام الجمعية في كلمتها الرئيسة، خلال الفعالية، أهمية الاحتفاء باليوم العالمي للسرطان، وأهمية التوعية المستمرة به، والالتفات إلى المصابين بالمرض ورعايتهم والعناية بهم وتقديم كل ما يحتاجون إليه من مساعدات مادية ودعم نفسي ومجتمعي.

وفي محاضرته بعنوان «فهم مرض السرطان»، ذكر الدكتور مهند دياب استشاري أن هناك 200 نوع من السرطان ومعالجة كل نوع تختلف عن الآخر، والتعامل أيضاً يختلف على حسب نوع السرطان، مشيراً إلى نظرية طبية تذكر بأن كل شخص في كل يوم لديه خلايا سرطانية، والجسم قادر على السيطرة عليها وتحويلها إلى خلايا عادية.

وقال إن الرعاية لمرض السرطان في دولة الإمارات رعاية قوية وقريبة من المعايير المتبعة في دول العالم المتقدم، كما أن الجهود من أجل الكشف المبكر عن السرطان قوية أيضاً، مشيراً إلى أنه وبالتعاون مع شركات صحية، يقوم مستشفى إن إم سي بأبوظبي بتقديم فحص «الماموجرام» مجاناً للسيدات ممن تجاوزن 40 عاماً للكشف عن السرطان، مشيراً إلى أن الفحص المبكر ساعد في زيادة معدل النجاة لدى المصابين بالسرطان منذ عام 1913، والتي كانت فرص النجاة فيه 10%، وفي عام 2003 وصلت فرص النجاة إلى 66%.

وألقى الدكتور علاء الدين معراوي الاستشاري ورئيس قسم الأورام في مستشفى المفرق بأبوظبي، زميل الكلية الأميركية الطبية محاضرة بعنوان «السرطان داء العصر.. أحدث العلاجات وكيفية الحماية من المرض».

وقدم الدكتور أشوك شانداني اختصاصي التغذية بقسم الأورام في مستشفى المفرق بأبوظبي محاضرة حول أهم أنواع الأغذية، إضافة إلى جلسة نقاشية حول ما تم طرحه في الفعالية من قضايا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض