• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ثعلب ماكر لم تفلح معه المصائد وخطط التربص

«سفاح الطيور» يستنفر الأهالي في أم القيوين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

سعيد هلال (أم القيوين)

يحير ثعلب ماكر مناطق في أم القيوين حالياً، ويبحث الأهالي في كيفية التخلص منه، بعد أن فشلت معه كل الحيل. ويهاجم الثعلب القناص الأقفاص في منازل المواطنين، حيث يفصل رؤوس الطيور ويلقيها في الساحات، ويلوذ سريعاً بالفرار.

وحاول عدد من المواطنين اصطياد الثعلب بوسائل مختلفة، منها وضع فرائس في مصائد، إلا أنهم لم يتمكنوا من الإيقاع بما أصبح يعرف بـ«سفاح الطيور». كما لم يجد التربص شيئاً، لأنه لا يعود لمنزل هاجمه مرة ثانية. وبدراسة أسلوب مكر هذا الثعلب، تبين أنه يضرب ضربته عند الفجر، ويهرب من المنزل الذي دخله قبل طلوع الشمس مخلفاً وراءه عدداً كبيراً من الطيور النافقة.

وهاجم «سفاح الطيور» أكثر من 8 مساكن بمناطق مختلفة في أم القيوين حتى الآن. وخسر مربو الطيور في المرة الواحدة ما بين 15 إلى 30 طائراً، تنوعت ما بين الدجاج والحمام والبط والديوك الرومية. وقالت المواطنة «أم إبراهيم» «إنها تربي كمية كبيرة من الدواجن في منزلها، ووضعتها في مكان مناسب بعيداً عن باب المنزل». مبدية استغرابها من قدرة الثعلب على الوصول إلى القفص وقتل أكثر من 30 دجاجة. وأضافت «أن الثعلب لا يأكل الفريسة، إنما فقط يقطع رأسها عن جسدها ويرميها في الساحة، متسبباً في خسائر مادية»، وأكدت أنها تحرص منذ ذلك اليوم على إقفال القفص بإحكام، وسد الثغرات التي قد يدخل منها الثعلب.

وقال المواطن عبيد سلطان «إن هذا الحيوان يقوم بهجمات انتقامية على أقفاص الطيور، لفصل رؤوسها ورميها في الساحة»، وأضاف «أسلوب القتل يؤكد أنه ثعلب وليس كلباً ضالاً، لأن الكلاب لا تستطيع تسلق جدار المنزل، ولا تقتل هذه الكمية الكبيرة من الطيور». وتابع سلطان الذي يمارس هواية تربية الطيور منذ سنوات عديدة «إنه وأصدقاؤه وضعوا مصائد لاصطياد الثعلب الماكر، وأغلقوا أطراف الأقفاص لحماية الطيور، لكنهم لم يتمكنوا من اصطياده».

وقالت المواطنة «أم سعيد» «إنها سمعت صوتاً في ساحة المنزل في الساعة الرابعة فجراً، وعندما خرجت لترى ماذا يحدث، رأت ثعلباً يحاول الهرب بعد قيامه بقتل الدجاج»، مشيرة إلى أنه رغم أن أبواب السور كانت مغلقة، إلا أنه استطاع الخروج من المنزل من خلال تسلقه الجدار. وأضافت «أن هذه الحادثة تكررت في منازل مواطنين آخرين، بالطريقة والأسلوب نفسيهما. والفاعل هو الثعلب الماكر، الذي يعجز الأهالي عن الإمساك به، لأنه لا يخرج إلا في وقت متأخر من الليل، ليتقمص شخصية.. سفاح الطيور».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا