• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اكتمال عقد نصف نهائي «دولية» فزاع للبوتشيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

تأهلت منتخبات العراق وتونس والبرتغال وتايلاند وماليزيا إلى نصف نهائي النسخة الأولى لبطولة فزاع الدولية للبوتشيا في منافسات فئات بي سي 1 و2 و3 و4 والتي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ويستضيفها نادي دبي للمعاقين، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.

ويلتقي في الدور نصف النهائي اليوم في فئة بي سي 1 التايلندي باتايا تادتونج مع العراقي محمد فاضل ثاني المجموعة، والبرتغالي جواو فرناندز مع العراقي ثاني المجموعة الأولى، وتلتقي البرتغالية كرستينا جونكلافيس مع مواطنها ابيليو مانيوال، وفي فئة بي سي 3 فازت بالمركز الأول التايلاندية تانيمبات، تلاها العراقي هزاع فؤاد في المركز الثاني، فيما كان المركز الثالث من نصيب التونسية قدرية أنور، وفي فئة بي سي 4 تشهد المباريات النهائية لقاء التايلندي بورنشوك لاربين مع التونسي أكرم عثمان، والعراقي أصيل عباس مع مواطنه إيهاب أحمد.

وأكد ماجد العصيمي مدير بطولات فزاع «أن إقامة النسخة الأولى للبوتشيا تأتي ضمن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي لاتساع دائرة المشاركة من أجل إتاحة الفرصة لـ «فرسان الإرادة» لممارسة الرياضة»، مشيراً إلى أن البوتشيا واحدة من أرقى رياضات ذوي الإعاقة في العالم، لأنها تمارس من قبل أضعف فئات الإعاقة من الناحية الجسدية.

وأضاف: «نتمنى أن يكون منتخبنا للبوتشيا المستفيد الأكبر من هذه البطولة التي تقام على أرض الدولة، فالجميع على علم بأن منتخبنا شارك في بعض البطولات الدولية للبوتشيا، إلا أن بطولة فزاع الدولية للبوتشيا ستكون محطة رئيسة له ولكل منتخبات العالم».

من ناحيتها قالت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة بطولات فزاع، إن استقطاب البطولة لـ 41 لاعباً إضافة إلى 15 حكماً من ماليزيا والبرتغال وتونس وغيرهم، بالإضافة إلى حكام من الإمارات يثري البطولة التي تشهد تطبيق القوانين المعتمدة دولياً ضمن القانون الجديد المعدل، إضافة إلى جانب مشاركة أبطال عالميين من دول كثيرة ضمن الفئات الأربع للبوتشيا.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا