• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد إغلاق حسابات مصرفية لشركات محلية استجابة لضغوط بنوك عالمية

لجنة من «المركزي» تبحث مشكلات شركات الصرافة مع البنوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

حسام عبدالنبي

حسام عبدالنبي (دبي)

تبحث لجنة مشتركة من مصرف الإمارات المركزي ومجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي، التابعة لغرفة تجارة وصناعة دبي، تأثير قيام بنوك محلية بإغلاق حسابات شركات صرافة محلية رضوخاً لبنوك عالمية صنفت شركات الصرافة على أنها «ذو خطورة عالية».

وبحسب أسامة حمزة آل رحمة، الرئيس التنفيذي لمجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي، فإن شركات الصرافة المحلية أصبحت تواجه صعوبات في فتح حسابات في بنوك خارجية في أميركا وأوروبا، بسبب توحيد النظرة لشركات الصرافة العاملة في الخليج مع نظيرتها الموجودة في عدد من الدول الأخرى، التي تعد أقل تنظيماً والتزاماً. وأكد، خلال الاجتماع النصف سنوي للجمعية العمومية للمجموعة أمس، أن بعض البنوك المحلية بدأت ترضخ لضغوط البنوك العالمية، وقررت عدم التعامل مع قطاعات معينة باعتبارها ذات خطورة عالية، ومنها قطاع الصرافة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال آل رحمة، إن أحد البنوك الوطنية أغلق حسابات عدد من الشركات، من ضمنها شركات صرافة، بعد أن منحها مهلة 30 يوماً لتصفية أي تحويلات تتم عن طريق هذه الحسابات.

وأوضح أن البنك أخطر تلك الشركات بأن الحسابات سيتم إغلاقها مع تسليم صاحب الشركة شيكا يتسلمه مباشرة من البنك متضمناً أي أرصدة أو إيداعات في الحساب.

ولفت إلى أن البنك أرجع تلك الخطوة إلى إجرائه تقويماً لعملياته لمختلف العملاء، واتضح أن التكاليف التي يتحملها البنك في هذه العمليات لا تتناسب مع حجم العائدات التي يحققها (بحسب البنك). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا