• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الصحة العالمية» تدعو إلى ممرات آمنة لإجلاء الجرحى من حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

رويترز

دعت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، إلى إجلاء المرضى والمصابين في شرق حلب المحاصر عبر ممرات آمنة لمعالجتهم.

ويتعرض شرق المدينة الخاضع لسيطرة مقاتلي المعارضة لهجوم كبير تدعمه روسيا وتقول المنظمة إن 35 طبيباً فقط موجودون بالمنطقة ويقومون برعاية ما يصل إلى 250 ألف شخص.

وقالت فضيلة شايب المتحدثة باسم المنظمة، في إفادة صحفية مقتضبة بجنيف «تدعو منظمة الصحة العالمية إلى فتح ممرات إنسانية فوراً لإجلاء المرضى والجرحى من الجزء الشرقي من المدينة.»

وأضافت «نتحدث عن 35 طبيباً فقط مازالوا موجودين في شرق حلب للعناية بمئات الجرحى. والعدد في تزايد».

وقال أطباء سوريون أمس الاثنين إنهم في حاجة ماسة إلى مستلزمات طبية وجراحية لمعالجة المئات من المصابين من السكان المحاصرين البالغ عددهم نحو 300 ألف شخص.

وأضاف الأطباء أن 40 على الأقل من المصابين في شرق حلب في حاجة إلى الإجلاء لكن معظمهم يرغب في إرساله إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة أو إلى الخارج وليس إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية في الجانب الغربي من حلب.

وقال الطبيب عبدالرحمن العمر من الجمعية الطبية السورية الأميركية إن الجمعية بانتظار إجلاء المصابين بأمان إلى مستشفيات في محافظة إدلب في حين أن بعضهم ينبغي نقله إلى تركيا.

وقالت جيسي شاهين المتحدثة باسم ستيفان دي مستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا في إيجاز صحفي اليوم الثلاثاء «نذكر دائماً كل الأطراف بأن عمليات الإجلاء يجب أن تتم وفقاً للقانون الدولي الإنساني ومعايير الحماية. وأحد مبادئ هذا القانون هو عدم إجلاء الشخص‭ ‬رغماً عنه».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا