• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

هل تستطيع المناظرات منح الفوز لمرشح في انتخابات الرئاسة الأميركية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

الاتحاد نت- وصفي شهوان

لا يمكن للمرشح لانتخابات الرئاسة الأميركية أن يضمن الفوز بمقعد الرئيس في حال قدم أفضل أداء له خلال المناظرة، ولكنه قد يضمن خسارة ماحقة في حال قدم أداء سيئاً أو عادياً.

ولعبت العديد من المناظرات الرئاسية، دوراً بارزاً في منح مرشحٍ الأفضلية على حساب خصمه، وحسمت نتائج التفوق في تلك المناظرات في بعضها النتيجة لأحدهما على الآخر.

وتشكل المناظرات الانتخابية، التي يتابعها في العادة مئات الملايين من الأميركيين وغيرهم في العالم، ساحة لكشف عورات المرشحين، حيث يسعى كل متنافس لإظهار نقاط الضعف لدى خصمه، والتعريف بنقاط القوة التي يمتلكها أملاً بسلب ثقة الناخبين الأميركيين.

وبفضل ذكائهم، تمكن بعض المرشحين من استغلال تلك المناظرات في حشد أكبر شريحة من الناخبين بفضل «التحضير» الجيد للمناظرة، والذي يشمل إجراء مسح شامل للمنافس وجمع أكبر قدر من المعلومات التي لا يرغب في الكشف عنها أو التي يتهرب منها واستخدامها ضده لإحراجه خلال المناظرة.

من جهة أخرى، يلجأ بعض المرشحين إلى إظهار مدى قوة حضوره وإتقانه للغة الجسد واهتمامه بمظهره. كما تظهر اللباقة والثقافة ومدى الاطلاع على الأحداث العالمية وكيف يتلقى المرشح السؤال ويظهر اهتمامه بالإجابة ومتى يبتسم ومتى يبدي جدية وكيف يواجه «الإساءة» من المرشح الآخر.

وتتميز مناظرات هذا العام باعتماد لجنة المناظرات الأميركية موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، ليكون وسيلة يمكن من خلالها طرح أسئلة المستخدمين على المرشحين في المناظرات، إلى جانب بث المناظرات على الهواء مباشرة، وكل ذلك يضغط على المتنافسين على مقعد الرئيس من أجل الثبات وإثبات الذات في ذلك الموقف. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا