• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

جماهير العين..

قلوب عاشقة لـ «الزعيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

احتفظ جمهور «الزعيم» بلقب الأفضل، للعام الثالث على التوالي «هاتريك»، ونال جائزة الجمهور المثالي بامتياز، بعد تفوقه بأغلبية ساحقة، فقد ضرب المثل في الوفاء في مساندة فريقه في المواقف الصعبة قبل لحظات الانتصارات والتتويجات، وهو ما حدث لـ «البنفسج» هذا العام، عندما تراجعت نتائجه في دوري الخليج العربي، ولم يحقق الفريق لقب بطولة، إلا أن «عشاق الزعيم» استمروا في الوجود ومساندة الفريق، حتى تحقق لهم ما أرادوا، وفازوا بـ «أغلى الكؤوس» في ختام الموسم، وكافأتهم كرة القدم، ومنحت فريقهم بطولة، بقدر الوفاء الذي قدموه ليس فقط لـ «البنفسج»، بل في كل المواقف والأحداث الرياضية في الدولة، وآخرها مساندة النصر في نهائي بطولة الأندية الخليجية التي توج «العميد» بلقبها.

وشهد الاستفتاء اكتساحاً منقطع النظير لجمهور «البنفسج» الذي كان بحق الداعم الأول لفريقه، وصاحب المبادرات والروح الرياضية، وفتح باباً جديداً أمام كل جماهير الدوري للبعد عن التعصب ومساندة الفريق في الشدة قبل الفوز، فكان «العيناوي» هو اللاعب رقم واحد في الملعب، وليس اللاعب رقم 12، وتفوق على جماهير «الفرسان» التي حصد فريقها بـ 3 بطولات، وبفارق 39 صوتاً، وتراجعت جماهير بقية الأندية أمامه.

لم تتوقف مبادرات جماهير «الزعيم» طوال مباريات الموسم، سواء في تكريم الشخصيات الرياضية والأبطال في كل الألعاب، أو إعادة نجوم الزمن الجميل الذين ابتعدوا عن الأضواء، وفي كل مرة كانت ترفع قميص اللاعب ورقمه في الملاعب حتى تذكر بقية الجماهير ومن يتابعون مباريات العين به، ويتم رفع قميصه في الدقيقة التي تحمل رقمه، لدرجة أن التكريم طال الأبطال المعاقين الذين حققوا إنجازات للدولة، وأيضاً عدداً من الحكام الدوليين في ألعاب مختلفة، وأعادتهم جماهير «البنفسج» إلى الصورة من جديد.

وانتشرت مبادرات «العيناوية» بين الجماهير في بقية الأندية، التي راحت تقلد جماهير «الزعيم»، وتحولت إلى ظاهرة جميلة في ملاعبنا، وهو ما يؤكد أن المدرسة العيناوية الجماهيرية أصبحت لها بصمة واضحة في الملاعب وليس فقط مجرد مشجعين يبحثون عن فوز فريقهم، فالرياضة فوز وخسارة، وتبقى الروح الرياضية هي الشعار الذي يرفعه الجميع، وفي مقدمتهم الجماهير في المدرجات.

وكانت جماهير «الزعيم» قد واصلت تفوقها للعام الثالث على التوالي، وحصلت على 54 صوتاً مقابل 15 صوتاً لجماهير «الفرسان»، ونالت جماهير «الملك الشرقاوي» 14 صوتاً، في حين جاءت جماهير الوصل في المركز الرابع برصيد 8 أصوات، ثم جماهير «العميد» ولها 4 أصوات، و«الكوماندوز» 3 أصوات و«الفورمولا» و«الصقور» بواقع صوتين لكل منها، وفيما حصل الوحدة على صوت واحد. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا