• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

دنيبرو يستضيف نابولي في إياب نصف نهائي «يوروبا ليج»

إشبيلية يتحدى فيورنتينا بـ«ثلاثية الذهاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

يتعين على فيورنتينا الإيطالي تحقيق إنجاز نادر جداً من أجل حرمان ضيفه إشبيلية الإسباني حامل من السفر في 27 الحالي إلى وارسو، وذلك عندما يتواجه معه اليوم في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» لكرة القدم. وقطع إشبيلية أكثر من نصف الطريق نحو التأهل إلى المباراة النهائية المقررة في 27 الحالي على ملعب «نارودوفي» في العاصمة البولندية وارسو، بعد أن حسم لقاء الذهاب على أرضه 3- صفر بفضل أليكس فيدال الذي سجل الهدفين الأولين ثم ساهم في صناعة الثالث الذي حمل توقيع البديل الفرنسي كيفن جاميرو.

واستفاد إشبيلية على أكمل وجه من عاملي الأرض والجمهور لكي يعزز حظوظه ببلوغ النهائي للموسم الثاني على التوالي ومواصلة مسعاه للتتويج الرابع في المسابقة، بعد 2006 و2007 و2014، والانفراد بالرقم القياسي الذي يتقاسمه مع الفريقين الإيطاليين إنتر ميلان (1991 و1994 و1998) ويوفنتوس (1977 و1990 و1993) وليفربول الإنجليزي (1973 و1976 و2001). ويسعى الفريق الأندلسي أيضا إلى أن يصبح أول فريق يحتفظ باللقب منذ تغيير مسمى المسابقة عام 2010، علماً بأنه كان ثاني فريق يحتفظ بلقبها بمسماها القديم «كأس الاتحاد الأوروبي» عندما توج بها عامي 2006 و2007 بعد مواطنه ريال مدريد عامي 1985 و1986. وخرج إشبيلية بهذا الفوز الكبير في أول مواجهة له مع فيورنتينا الفائز بالنسخة الأولى من كأس الكؤوس الأوروبية 1961 ووصيف بطل كأس الأندية الأوروبية البطلة 1957 وكأس الاتحاد الأوروبي 1990، وهو مرشح فوق العادة للعودة من فلورنسا ببطاقة النهائي، خصوصا أنه لم يخسر سوى مرة واحدة في مبارياته الـ19 الأخيرة في جميع المسابقات وكانت على يد ريال مدريد في المرحلة قبل الماضية من الدوري المحلي.

وسيكون على فريق المدرب فينشنزو مونتيلا تحقيق إنجاز لم يسجل سابقا في «يوروبا ليج» سوى مرة واحدة من أجل تعويض خسارته ذهاباً بثلاثية نظيفة والتأهل إلى نهائي المسابقة للمرة الأولى في تاريخه. وكان فالنسيا الإسباني الفريق الوحيد الذي ينجح في تعويض خسارته ذهابا في «يوروبا ليج» بفارق 3 أهداف والتأهل إلى الدور التالي، وقد حقق ذلك خلال الدور ربع النهائي من موسم 2013-2014 حين سقط ذهاباً أمام بازل السويسري صفر- 3 ثم فاز إيابا 5- صفر بعد التمديد.

ولم يسبق لفيورنتينا أن عوض خسارته ذهابا صفر- 3 في تاريخ مشاركاته القارية، لكنه فاز بجميع مباريات الإياب التي خاضها في الأدوار الإقصائية من النسخة الحالية للمسابقة القارية الثانية، بينها الفوز على مواطنه روما 3-صفر خارج قواعده في إياب الدور الثاني. تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الفرق التي عوضت خسارتها ذهابا بفارق 3 أهداف أو أكثر وواصلت مشوارها لكن ذلك تحقق في كأس الاتحاد الأوروبي وليس «يوروبا ليج»، وبينها نهائي 1988 حين خسر باير ليفركوزن صفر-3 ذهابا أمام إسبانيول الإسباني ثم فاز إيابا 3-صفر وتوج باللقب عبر ركلات الترجيح، والدور الثالث من نسخة 1985-1986 حين خسر ريال مدريد الإسباني أمام بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني 1-5 ذهابا ثم فاز إيابا 4- صفر.

وسيجد دنيبروبتروفسك الأوكراني نفسه على موعد مع التاريخ عندما يستضيف نابولي الإيطالي في كييف عوضا عن مدينته وملعبه «دنيبرو أرينا» بسبب ما تعيشه البلاد في شطرها الشرقي من معارك وإن كانت متقطعة حاليا مع الانفصاليين الذين يطالبون بالانضمام إلى روسيا. ويأمل دنيبرو، الطامح لكي يصبح ثاني فريق أوكراني يتوج بلقب المسابقة بعد شاختار دانييتسك (2009)، الاستفادة من التعادل الثمين (1-1) الذي عاد به من ملعب «سان باولو» لكي يبلغ النهائي للمرة الاولى في تاريخه وضيع حدا لحلم نابولي الذي غاب عن التتويج القاري منذ 1989 حين احرز كأس الاتحاد الأوروبي بقيادة الأسطورة الأرجنتينية مارادونا.

ومن المؤكد أن نابولي الذي لم يخسر سوى مباراة واحدة منذ انطلاق مشواره في النسخة الحالية، سيقدم كل ما لديه من أجل حرمان دنيبرو من الإنجاز، معتمداً على خبرة مدربه بينيتيز الذي سبق أن قاد فالنسيا الإسباني إلى لقب 2004 قبل إحرازه دوري الأبطال مع ليفربول الإنجليزي في العام التالي ثم الدوري الأوروبي مع تشيلسي الإنجليزي في 2013.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا