• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

«الكتالوني» في نهائي الأبطال للمرة الثامنة رغــم تعثره أمام «البافاري»

البايرن «يرد الديـن».. وبرشلونة إلى «برلين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

عواصم (وكالات)

لم يتمكن بايرن ميونيخ من تحقيق «المعجزة»، والوقوف حائلاً دون تأهل ضيفه برشلونة إلى نهائي أبطال أوروبا للمرة الثامنة في تاريخه، وذلك رغم فوزه عليه 3-2 أمس الأول على «اليانز أرينا» في إياب الدور نصف النهائي. واعتقد الكثيرون أن البايرن سيتمكن من تكرار سيناريو الدور ربع النهائي حين خسر ذهابا أمام بورتو البرتغالي 1-3 قبل أن يفوز إيابا 6-1 ومن أن يصبح أول فريق في تاريخ المسابقة يعوض هزيمته بفارق ثلاثة أهداف في دور الأربعة ويتأهل إلى النهائي، وذلك بعدما تقدم منذ الدقيقة 7 بهدف للمغربي مهدي بنعطية، لكن الثلاثي «م س ن» وجه ضربة قاضية لآمال النادي البافاري ببلوغ النهائي للمرة الحادية عشرة في تاريخه، بعدما حول تخلف فريقه إلى تقدم بفضل هدفين من البرازيلي نيمار واثر لعبة مشتركة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز، قبل أن يخفف صاحب الأرض من الأضرار في الشوط الثاني بتسجيله هدفي التعادل والفوز، عبر البولندي روبرت ليفاندوفسكي وتوماس مولر.

ولم يتمكن البايرن الذي يشرف عليه مدرب برشلونة السابق جوسيب جوارديولا، من تجنب الخروج من نصف نهائي المسابقة القارية الأم للموسم الثاني على التوالي على يد فريق إسباني (خسر أمام ريال مدريد صفر-5 بمجموع المباراتين). وكانت نهاية الموسم مخيبة لبايرن الذي عانى غياب لاعبين مؤثرين في صفوفه، أبرزهما، الجناحان الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري، إذ اكتفى بلقب الدوري فقط بعد أن تنازل أيضاً عن لقب الكأس المحلية بخروجه من نصف النهائي على يد دورتموند بركلات الترجيح. أما برشلونة الذي سيعود إلى المانيا في السادس من الشهر المقبل لخوض النهائي في برلين، فحافظ على حلمه بإحراز الثلاثية إذ سيتمكن من استعادة لقب الدوري المحلي من إتلتيكو مدريد في حال فوزه على الأخير بالذات الأحد (إذا لم يلجأ لاعبو الدوري إلى الاضراب)، كما أنه بلغ نهائي مسابقة الكأس، حيث سيواجه أتلتيك بلباو. ومن المؤكد أن جوارديولا الذي قاد برشلونة إلى لقب المسابقة القارية الأم عامي 2009 و2011 كمدرب وقبلها نجما في خط وسطه 1992، كان يمني النفس بنتيجة أفضل أمام فريقه السابق، لكنه انحنى مع النادي البافاري أمام عبقرية الثلاثي ميسي-سواريز-نيمار الذي ثأر من بايرن، وأعاد الاعتبار لفريقه الذي كان خسر في نصف نهائي 2013 بنتيجة إجمالية تاريخية 7-صفر.

وطغت مشاعر الارتياح على الشعور المفاجئ بالنشاط لدى برشلونة بعد الهزيمة والتأهل إلى النهائي بالفوز 5-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، وذكرت إذاعة كتالونيا: «هناك أمران إيجابيان حقا من المباراة.. أولهما حقيقة أن برشلونة تأهل إلى النهائي الأوروبي للمرة الرابعة خلال عشرة مواسم، والثاني هو القدرة الهائلة على الحسم التي يمتلكها الثلاثي الهجومي (ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار الذي سجل هدفي الفريق)». وأضافت: «هذا الثلاثي يتمتع بمستوى مذهل، ولا يوجد دفاع في العالم قادر على إيقافه.. فبدون هدفي نيمار كانت الليلة ستبدو مرعبة»، وتحدثت الإذاعة الكتالونية عن هفوات الدفاع في برشلونة، لكنها لم تلق بأي لوم على الحارس مارك-أندري تير شتيجن.

قال جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة: «إننا سعداء للغاية، لأننا في المكان الذي أردناه تحديداً.. إننا الآن نرى ثمرة كل العمل الجاد الذي قدمناه خلال الموسم». وأشاد بارتوميو بالمدير الفني للفريق لويس إنريكي وسياسة المداورة التي اتبعها بإراحة عدد من لاعبيه الأساسيين في بعض المباريات خلال الموسم. وقال بارتوميو الذي يأمل أن يساعده نجاح الفريق في انتخابات رئاسة النادي المقررة في يوليو: «لم يظهر الإجهاد على أي من اللاعبين، وهو أمر رائع في هذه المرحلة من الموسم». ولدى سؤاله عما إذا كان يفضل مواجهة ريال مدريد أم يوفنتوس الإيطالي في النهائي المقرر في السادس من يونيو المقبل، أجاب بارتوميو قائلاً:

«حقا ليس لدي تفضيل على الإطلاق، إنهما فريقان كبيران»، ومن جانبه، قال المخضرم أندريس إنييستا لاعب خط وسط برشلونة «إننا قريبون للغاية من الفوز بكل شيء»، وأضاف: «الليلة كان هدفنا التأهل إلى النهائي الأوروبي المقرر في برلين، وقد حققنا ذلك، كنا نعرف أنهم (بايرن ميونيخ) سيضغطون علينا بقوة، ولكن ثنائية نيمار في الشوط الأول خففت بعض هذه الضغوط».

وأعرب كارل هاينز رومينيجه رئيس نادي بايرن ميونيخ عن رضاه بالفوز (3 - 2) على برشلونة، رغم إخفاق الفريق البافاري في الوصول إلى المباراة النهائية. وقال رومينيجه لشبكة «سكاي» التلفزيونية عقب المباراة التي لم تكن نتيجتها كافية لتعويض سقوط الفريق الألماني في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة على ملعب الكامب نو: «لقد أدى الفريق بشكل جيد للغاية وكافح بجدية كبيرة.. أحرزنا ثلاثة أهداف وللأسف استقبلت شباكنا هدفين»، وأضاف: «إذا شاهد أحدهم الـ 180 دقيقة سيتبين أن برشلونة تأهل بجدارة.. إنه الفريق الأفضل في العالم، ولكننا كافحنا حتى النهاية، وحصلنا على مكافأة الفوز، ولذا علينا أن نشعر بالرضا».

وفي معرض رده عن سؤال حول آثار ونتائج الخروج من البطولة الأوروبية بالنسبة لبايرن ميونيخ وعن التغييرات التي قد ينتهجها، استعدادا للموسم المقبل، أجاب رومينيجه قائلاً: «الوقت لا زال مبكراً جداً للتحدث عن خطط المستقبل».

ورفض ماتياس سامر مدير الكرة في بايرن ميونيخ التعجل في الحكم على الموسم الثاني لجوزيب جوارديولا كمدير فني لبايرن ميونيخ، بل طالب بألا يكون الخروج من البطولة الأوروبية وبطولة الكأس المحلي سبباً لغض الطرف عن نجاحات المدير الفني الإسباني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا