• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أسامواه..

«مرعب الحراس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مايو 2014

صنع الغاني أسامواه جيان «الأسد المرعب» الفارق مع العين للموسم الثالث على التوالي، وأثبت أنه صفقة رابحة، و«سوبر الأجانب»، وسجل أعلى نسبة مشاركة مع فريقه في جميع البطولات، سواء في دوري الخليج العربي أو كأس الخليج العربي أو كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي توج «الزعيم» بلقبها بالهدف الذي سجله «الأسد الأفريقي».

لا تزال «رقصة جيان» عقب كل هدف في رأس جماهير «البنفسج» التي تعشق هذا اللاعب، وبدأت في تقليد رقصته الأفريقية، واختلف الوضع هذا الموسم بعد فقد الفريق فرصة الحفاظ على درع الدوري، إلا أنه رفض أن ينهي الموسم دون بطولة، وهو ما حققه في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بجانب وصول الفريق إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا. وواصل جيان صدارته لهدافي الدوري للعام الثالث على التوالي، حيث سجل في الموسم قبل الماضي 22 هدفاً، وفي الموسم الماضي أحرز 31 هدفاً، وهو رقم قياسي، ولم يبتعد كثيراً هذا الموسم، وسجل 29 هدفاً، وضعته على القمة.

احتفظ «الأسد الغاني» بلقب أفضل لاعب في الاستفتاء للعام الثاني على التوالي، بعدما تفوق على نجوم «السامبا» جرافيتي وسياو، بفارق كبير، بجانب أن منافسه على لقب الهداف تيجالي لاعب الوحدة لم يحصل سوى على 4 أصوات، وهو تأكيد على الدور الكبير الذي يقوم به هذا اللاعب مع «البنفسج».

ويعد أسامواه جيان، «من مواليد 22 نوفمبر 1985 في أكرا»، من الصفقات الرابحة للعين، بعد أن انضم إلى صفوفه على سبيل الإعارة من سندرلاند الإنجليزي في سبتمبر 2011.

بدأ جيان مسيرته الكروية مع نادي لبرتي بروفيشينال في عام 2003، وفي موسم 2003 - 2004 انتقل إلى أودينيزي الإيطالي، وفي عام 2004 انتقل إلى مودينا الإيطالي، ولعب معه حتى عام 2006، وفي عام 2006 عاد إلى أودونيزي الإيطالي، ولعب لرين الفرنسي، وسجل معه 18 هدفاً في الموسم الأول، ثم انتقل رسمياً إلى سندرلاند ومنه إلى العين. ومنذ أن جاء إلى «قلعة الزعيم»، واللاعب يمثل حالة خاصة لجماهير «البنفسج»، واستطاع أن يعيد عشاق البنفسج للالتفاف حول نجم جديد، بعد أن قدم شهادة اعتماده من اليوم الأول، بالروح والتواضع والأهداف التي يهز بها شباك المنافسين. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا