• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أميركا تتهم روسيا بشن «حملة منسّقة» لضرب سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

د ب أ

اتهمت الولايات المتحدة روسيا وحليفتها، حكومة الرئيس السوري بشار الأسد، بشن «حملة منسقة لضرب أهداف مدنية لإرغام المدنيين على الخضوع» في سورية التي تمزقها الحرب.

وقُال جوش إيرنست المتحدث باسم الرئيس الأميركي باراك أوباما بأحدث التقارير عن الغارات على الأهداف المدنية، بما في ذلك استهداف إمدادات المياه في شرق حلب، «إن فكرة الوصول عن طريق السلاح إلى محطة مياه الشرب الخاصة بالمدنيين هو سلوك غير مقبول، وأن أصحاب الضمير السليم في أنحاء العالم يجب أن يجاهروا برأيهم وهم يجاهرون الآن».

وقال إيرنست إن أوباما «قلق بشدة» إزاء العنف الأخير في سورية في ظل وجود تقارير عن مقتل مئات المدنيين في حلب خلال حملة قصف شديدة العنف منذ انهيار الهدنة التي لم تدم طويلًا.

وأضاف المتحدث: «الوضع كان مريعاً وسفك الدماء كان صادماً، لكن ما رأيناه مطلع هذا الأسبوع هو أن الأمر تفاقم فحسب».

وفي موسكو، شكا المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من لغة «الخطابة غير المقبولة» من المسؤولين البريطانيين والأمريكيين.

وقال في وقت سابق: «نعتقد أن مثل هذه الخطابة يمكن أن تسبب ضرراً بالغاً لعملية التسوية وعلاقاتنا الثنائية»، وفقا لوكالة أنباء «تاس».

جاءت تصريحات بيسكوف رداً على تصريحات أمس الأحد من جانب سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا في الأمم المتحدة.

وكان ماثيو رايكروفت السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة قال في نيويورك إن الإجراءات الروسية «أطالت أمد الصراع وأطالت أمد المعاناة.»

وقالت سامانثا باور، سفيرة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية، إن روسيا و الأسد يشنان حربا «بدلاً من السعي لإحلال السلام.»

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا