• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

البافاري أبدع وودع

«دويتشة»: راقصو البارسا يسرقون الأمل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

عماد ياسين (برلين) لم يرض العملاق البافاري، بالإهانة التي لحقت به في مباراة الذهاب أمام الفريق الكاتالوني في برشلونة أن تستمر، واستطاع أن يحقق فوزاً، رغم أنه كان شرفياً، إلّا أنه أعاد للفريق ومدربه الكثير من الهيبة والثقة بالنفس، وودّع البطولة مرفوع الرأس وسط تشجيع الجماهير، التي أظهرت مساندتها للفريق ورضاها عن النتيجة. وفي تعليقها على خروج البافاري الأبطال كتبت صحيفة (سود دويتشة تسايتونج) تحت عنوان: «راقصو البارسا يسرقون الأمل»، أشارت فيه إلى أن سبب فشل البايرن من التعويض في العودة هو الأخطاء الدفاعية، التي ارتكبها اللاعبون والتي استغلها الثلاثي المرعب ليسجل منها البرازيلي نيمار هدفين في مرمى الحارس مانويل نوير. أما مجلة (شبيجل أونلاين) أشارت إلى أن البايرن الذي لم ينجح في تحقيق «المعجزة» عندما لعب مباراته الرابعة على التوالي في السنوات الأربع الأخيرة أمام عملاقي إسبانيا الريال وبرشلونة في نصف نهائي الأبطال، فشل في تجاوزهما للسنة الثانية على التوالي. فيما قالت مجلة (كيكر) إنه على الرغم من أن الخروج مقبولاً، لكن التساؤلات حول الأخطاء الدفاعية لاتزال دون إجابة. وأثارت المجلة أسئلة أخرى عن سبب كثرة الإصابات التي لحقت بالفريق، بالإضافة إلى مغزى التغيير الذي اعتاد جوارديولا القيام به بإخراج توماس مولر وإدخال ماريو جوتزة والتي حدثت هذه المرة في الدقيقة 87 من المباراة. الحارس العملاق للفريق البافاري مانويل نوير والذي أجمعت الصحف الألمانية على أنه لا يلام على الهدفين، أظهر عدم رضاه من الطريقة التي استقبل فيها فريقه هذا العدد الكبير من الأهداف أمام برشلونة، وقال: «لقد سمحنا بدخول عدد كبير من الأهداف في مرمانا، بهذه الطريقة لا يمكن أن تصل للنهائي». وعلى العكس من نوير فقد بدا حارس مرمى برشلونة، مارك تير شتيجن، سعيداً بالنتيجة، وقال: «أمامنا مباراة أخرى وأيّ شيء آخر غير مهم، أنا سعيد بأننا في النهائي والآن تفكيرنا بالكأس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا