• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تنطلق من دبي منتصف فبراير المقبل

مسار جديد للطواف العربي الشراعي في نسخته السادسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

مسقط (الاتحاد)

أعلن مشروع عُمان للإبحار عن تفاصيل النسخة السادسة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي، حيث تنطلق منتصف فبراير المقبل بمسار بحري جديد ومزيج من السباقات المحيطية الطويلة والسباقات الساحلية القصيرة، حيث ستمر القوارب المشاركة بخمس من أجمل المحطات البحرية الخليجية، ابتداءً من إمارة دبي، ثم إمارة أبوظبي، والدوحة، وولاية خصب، وولاية صحار ثم ختاماً في مسقط.

جاءت تعديلات الطواف استجابة لرغبة البحّارة المتعطشين للتحديات البحرية الجديدة التي تخبئها مياه الخليج العربي وبحر عُمان، خصوصاً وأن الطواف يهدف إلى إبراز منطقة الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية كوجهة سياحية ورياضية واقتصادية مفضلة تزخر بكافة الإمكانات اللازمة لاستضافة الفعاليات بمقاييس عالمية، كما فرصة للفرق المشاركة مواتية للتدريب وصقل المهارات في ظل الرياح الخفيفة واعتدال درجات الحرارة في فصل الشتاء في مياه بحر عمان والخليج العربي مقارنة بالمناطق الأخرى من العالم.وعن التغييرات في النسخة السادسة من الطواف العربي صرحت سلمى بنت علي الهاشمية، مدير عام التسويق والفعاليات في مشروع عمان للإبحار بقولها: «ستكون النسخة القادمة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أكثر متعة وأكثر تحدياً لمهارات البحارة المشاركين، حيث سيخوضون المنافسات بالخليج العربي عكس اتجاه الرياح مرة، ومع اتجاه الرياح مرة أخرى، وسيواجهون مختلف الظروف البحرية والتحديات التكتيكية والمهارية في مسافات تتنوع بين القصيرة والطويلة ومضمارات تتنوع بين الساحلية والمحيطية».

وأضافت: «أخذنا في الاعتبار جميع الآراء والملاحظات والخبرات التي جمعناها من النسخ الخمس السابقة، ونرى بأن المسار الجديد سيسهم في تعزيز مكانة سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي كأحد أبرز السباقات المحيطية في الشرق الأوسط».

وينقسم السباق في النسخة السادسة على خمس مراحل تمر على ست محطات بحرية خليجية، حيث ستبدأ فعاليات الطواف منتصف فبراير المقبل بسباقات قصيرة على المرسى في ضيافة إمارة دبي، وبعدها ستنطلق المرحلة الأولى من دبي إلى أبوظبي.

وفي إمارة أبوظبي سيقام سباق قصير آخر ثم تنطلق القوارب في واحدة من أطول المراحل وأصعبها عبر حقول النفط البحرية باتجاه العاصمة القطرية الدوحة، ثم ستخوض القوارب سباقات قصيرة أخرى في الدوحة، وبعدها تنطلق القوارب في أطول مراحل السباق لمسافة تزيد على 200 ميل بحري من الدوحة إلى ولاية خصب على مشارف مضيق هرمز من جانب سلطنة عُمان.

ومن ولاية خصب ستنطلق القوارب شمالاً وتطوف حول شبه جزيرة مسندم ثم تنعطف جنوباً إلى بحر عمان لترسو في المحطة قبل الأخير في ولاية صحار التي سيقام فيها يوم احتفالي بالثقافة العُمانية.

أما المرحلة الختامية فستكون من صحار إلى مرسى الموج مسقط، وستكون الجولة الأخيرة بنقاط مضاعفة ستزيد من حدة المنافسة للفوز بلقب أضخم السباقات المحيطية في المنطقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا