• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مشروع كاسر الأمواج في المكلا ينطلق بتمويل إماراتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

حضرموت (عدن)

تواصل دولة الإمارات دعمها لتأهيل البنية التحتية المتضررة في محافظة حضرموت، جنوب شرق اليمن، في إطار البرامج الإغاثية والمساعدات المقدمة للتغلب على الظروف الصعبة التي يعيشها أبناء المحافظة وتسهيل وتيسير سبل تطبيع الحياة من جديد. وافتتح محافظ حضرموت، اللواء أحمد سعيد بن بريك، بمعية نائب رئيس الفريق الإغاثي الإماراتي في المحافظة، خليفة النيادي، المرحلة الأولى من مشروع كاسر الأمواج الممول من قبل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بكلفة 123 مليون ريال يمني. وتضمنت المرحلة الأولى من المشروع إنشاء كاسر للأمواج بطول 420 متراً لحماية الشارع الساحلي الرئيس الذي يربط المنطقة الشرقية (فوه) بمركز مدينة المكلا من الانهيار بفعل ما أصابه من أضرار بالغة في أمطار وسيول 2008 وما تلاها في إعصار تشابالا 2015، إضافة إلى تأثره من حركـة المد والجزر لمياه البحر والتيارات البحرية.

وأنجز المشروع في فترة زمنية قياسية مع الأعمال الإضافية المتمثلة في أعمال الردميات وتنظيف مخلفات كتف الإسفلت وإنشاء فلتر قماش عازل يمنع الرمل من الخروج مع الماء، إضافة إلى تمهيد وقشط طبقة ما قبل الإسفلت نظراً لأهمية هذا الشارع الحيوي وافتتاحه أمام حركة مرور المركبات بصورة اعتيادية، بما يسهم في الحد من الاختناق المروري وضمان السلامة لمرتادي الطريق. واطلع محافظ حضرموت على الأعمال التي تتضمنها المرحلة الثانية من مشروع إعادة تأهيل شارع الستين في المكلا والتي تتمثل في أعمال التوسعة والسفلتة وإنشاء رصيف للمشاة وتصريف مياه السيول. وأعرب عن سعادته لافتتاح هذا المشروع تزامناً مع احتفالات اليمن بأعياد ثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر، مشيراً إلى أن المشروع سيسهم في إنهاء معاناة أبناء مدينة المكلا من الازدحام والاختناق المروري وتسهيل حركة مرور مركباتهم في هذا الشارع الحيوي بكل سهولة ويسر. وأشاد بدعم الإمارات عبر ذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر»، ووقوفها إلى جانب اليمن، مضيفاً أن الجهود الخيرة والإسهامات المتميزة التي ينفذها الأشقاء في حضرموت في مختلف الجوانب، وعلى رأسها مشاريع إعادة بناء البنية التحتية تسهم بشكل كبير في تطبيع الأوضاع، وإعادة الحياة والأمل إلى الأهالي.

من جانبه، أكد نائب رئيس فريق الإمارات الإغاثي في حضرموت، خليفة النيادي، حرص «الهيئة» على متابعة إنجاز المشروع في وقته المحدد وبالمواصفات المتفق عليها، وذلك من أجل التخفيف من معاناة المواطنين، وضمان أمنهم وسلامتهم والتخفيف من الاختناقات التي تعيشها شوارع المدينة جراء تهالك الشارع، مضيفاً أن الهيئة لديها مشاريع إنسانية وإغاثية متنوعة من أجل تعزيز التنمية والبنية التحتية. وأكد أن هذا المشروع له أهمية كبيرة كون الشارع الرئيس الذي أقيم في كاسر الأمواج من الخطوط الرئيسة الحيوية في مدينة المكلا، وحرصت «الهيئة» على إنجاز المشروع في وقته من أجل تطبيع الأوضاع بشكل أكبر في المدينة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا