• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلاف بين «الاتحاد الأوروبي» حول تقاسم اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

بروكسل (أ ف ب)

تتوقع مصادر أوروبية التخلي عن فكرة فرض حصص على دول الاتحاد الأوروبي لتوزيع اللاجئين بصورة أكثر انصافا بسبب استثناءات تستفيد منها بريطانيا وأيرلندا والدانمارك. وتنقسم الدول في مواقفها من هذا الإجراء الذي تتمحور حوله خطة عمل يفترض أن تعرضها المفوضية الأوروبية لمساعدة إيطاليا في إدارة التدفق الكثيف للمهاجرين القادمين من ليبيا، ويقوم على إلزام الدول الأعضاء بأن تتحمل كل منها جزءا من العبء.

اعتبر رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان أنه «ضرب من الجنون» التفكير في ترك اللاجئين يدخلون إلى بلد اوروبي وتوزيعهم على الدول الأخرى.

ولا يمكن فرض نظام «الحصص» هذا على بريطانيا وأيرلندا والدانمارك لأنها لم توقع على قوانين اللجوء والهجرة.

وقال مصدر اوروبي إن «هذه البلدان الثلاثة لديها خيار الانسحاب، هكذا هي الحال ومن غير الممكن العودة عن ذلك. يمكنها أن تقرر المشاركة، وانما على أساس طوعي ليس إلا».

ويجعل هذا الاستثناء من الصعب فرض الحصص على الدول الخمس والعشرين الأخرى في حين لا تزال المفوضية الأوروبية منقسمة بهذا الشأن ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق الثلاثاء قبل يوم من اجتماع المفوضين لتبني خطة العمل.

وقال المصدر إن رئيس المفوضية جان كلود يونكر يأمل أن تكون الحصص إلزامية، ويفيد النص المقترح أن «بعض الدول لا تفعل شيئا لقبول طالبي اللجوء أو مساعدة دول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي تتحمل مسؤوليتهم».

وينظر الى خطة العمل على أنها «رد فعل فوري من الاتحاد الأوروبي أمام المآسي البشرية في المتوسط» لكنها تعالج كذلك مشكلات اللاجئين المقيمين في الدول المجاورة لسوريا لردعهم عن السعي لاجتياز المتوسط.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا