• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

نمط سردي مجدِّد في حقبة السبعينيات

«كلمة» يصدر «قصص قصيرة» للإسباني خوسيه ماريا ميرينو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة، التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، مجموعة قصصية بعنوان: «قصص قصيرة» للكاتب الإسباني خوسيه ماريا ميرينو، نقلته للعربية د. عبير محمد عبدالحافظ، من مصر.

يطرح ميرينو في مجموعته القصصية هذه نمطاً سردياً مجدِّداً في القصة الإسبانية، ولاسيما إبان حقبة السبعينيات، مُمثِّلاً جيل الروائيين الذي أعقب الحرب الأهلية. وهو يقارب من خلال قصصه رؤية مغايرة للأدب الملتزم، ويتبنّى مفهوم الذاكرة الجماعية في قالب السيرة الذاتية أحياناً. ويطغى على القصص هاجس الكتابة الفانتازية، واستعادة الأسطورة، والأدب الشفهي، فضلاً عن التأثّر بروايات أميركا اللاتينية وقصصها، التي شكلت بدورها توجّهاً موازياً في كتابات القصة والرواية الناطقة بالإسبانية، كأعمال بورخس، وكورتاثار، وماركيز.

ويتخفّى الراوي في أعمال ميرينو وراء شخوص العمل التي يحوكها ببراعة، عبر تقنيات سردية متعددة، وتتصادى بدورها مع شرائح المجتمع الإسباني ونماذجه الإنسانية المعاصرة، مؤسّساً عليها مشروعه السردي. وتتّسم لغة الحكي عند ميرينو بالسلاسة، وهو يطعِّمها بألفاظ من لغة إقليمه الجليقي.

يعد الكاتب خوسيه ماري ميرينو أحد أميز الأصوات الروائية الإسبانية، التي تصدرت جيل السبعينيات من القرن العشرين، وسعى في أعماله إلى ترجمة العناصر اليومية لتصبح مكونات سردية فانتازية وتخييلية، امتزجت برؤية ذاتية ونكهة محلية، فأسس مدرسة جديدة للكتابة الروائية في إسبانيا، استدعت روح الكلاسيكيات الإسبانية في العصر الذهبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا