• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

"الصحة": لا وجود لأي حالات لـ"كورونا" في مستشفيات الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

وام

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، أنه لا وجود لأي حالات لفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في مستشفيات الدولة وأن جميع الحالات المعروفة سابقا قد تخلصت من الفيروس.

وقد أكدت هيئة الصحة أبوظبي أنها بالتنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية والجهات المعنية في الدولة اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة، وفقا للتوصيات العلمية والشروط والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية وأن كافة الجهات الصحية تعمل على مدار الساعة لرصد ومراقبة الوضع الصحي العام.

وتطمئن الهيئة الجمهور حول الوضع الصحي العام ناصحة كافة المواطنين والمقيمين بالتقيد بالإرشادات الصحية العامة للحد من انتشار الأنفلونزا والالتهابات التنفسية المعدية: المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون أو المواد المطهرة الأخرى التي تستخدم لتعقيم اليدين خصوصا بعد السعال أو العطس واستخدام دورات المياه وقبل وبعد التعامل مع الأطعمة وإعدادها. استخدام المنديل عند السعال أو العطس وتغطية الفم والأنف به ثم التخلص منه في سلة النفايات. وإذا لم يتوافر المنديل فيفضل السعال أو العطس على أعلى الذراع وليس على اليدين. تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد فاليدان يمكن أن تنقل الفيروس بعد ملامستها للأسطح الملوثة بالفيروس. تجنب قدر الإمكان الاحتكاك بالمصابين.

وأكدت الهيئة على ضرورة مراجعة الطبيب عند الحاجة ومتابعة ما يستجد من معلومات حول المرض من قبل وزارة الصحة والهيئات الصحية.

من جهة أخرى أشارت وزارة الصحة إلى أن منظمة الصحة العالمية أكدت أن الفيروس لا يشكل قلقا على الصحة العامة في الوقت الحالي، وأنه لا يتطلب أية إجراءات لحظر السفر إلى أي دولة في العالم ولا يتطلب إجراء فحوصات مبكرة في منافذ الدولة ولا فرض أية قيود على التجارة.

وقالت الوزارة إن مراكز التقصي الوبائي في الدولة تعمل على مدار الساعة للإبلاغ المبكر عن أي حالات للفيروس، مؤكدة أن النظام الصحي بالدولة فعال وأن الوزارة تتابع الوضع عن كثب بما يضمن صحة وسلامة الجميع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا