• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

ضمن احتفالات عام الثقافة الإماراتية - البريطانية 2017

«المتحدة» ضيف شرف «الشارقة للكتاب» المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 يناير 2017

الشارقة (الاتحاد)

اختارت هيئة الشارقة للكتاب، المملكة المتحدة، ضيف شرف الدورة السادسة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب. وجاء هذا الاختيار في إطار احتفالات عام الثقافة الإماراتية - البريطانية 2017، التي ينظمها المجلس الثقافي البريطاني، بهدف تعزيز التبادل الثقافي بين الدولتين اللتين تربطهما علاقات تاريخية وطيدة، امتدت على مدى عقود من الزمن.

وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب «يأتي اختيارنا للمملكة المتحدة ضيف شرف للدورة المقبلة من معرض الشارقة الدولي للكتاب، تجسيداً لعلاقات الصداقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة، القائمة على أسس راسخة من التعاون المتبادل والمصالح المشتركة في العديد من المجالات، ولما تحفل به الثقافة البريطانية من مكانة متميزة في العالم، عبر عدد كبير جداً من الأسماء الكبيرة في الأدب، والفكر، والفن، وما تركته من أعمال وإصدارات، أثرت مختلف الحضارات والثقافات».

وأكد العامري أن هيئة الشارقة للكتاب تحرص على تعزيز الحوار والتواصل بين مختلف الثقافات، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمد جسور التواصل مع الدول الشقيقة والصديقة كافة، للعمل معاً على إثراء الثقافة الإنسانية، وتطوير التبادل المعرفي، بما يساهم في ترسيخ المحبة والسلام بين مختلف شعوب العالم.

وكشف أن الدورة المقبلة من المعرض، ستتضمن جناحاً خاصاً يعرض أهم الإنتاجات والإصدارات الأدبية لصناعة النشر البريطانية، وسيشهد تدشين شراكة استراتيجية مع المجلس الثقافي البريطاني، تهدف إلى تنظيم برنامج ثقافي متكامل يشارك فيه نخبة من الأدباء والمؤلفين البريطانيين في فعاليات المعرض وفي عدد من الفعاليات الأخرى التي تنظمها إمارة الشارقة ودولة الإمارات، في إطار الاحتفالات بعام التبادل الثقافي بين الدولتين الصديقتين.

وقالت كورتينا بتلر، مدير قسم الفعاليات الأدبية في المجلس الثقافي البريطاني «سعداء باختيار المملكة المتحدة ضيف شرف للدورة المقبلة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يعتبر الأكبر والأهم في العالم العربي، ويمثل في الوقت ذاته ملتقىً ثقافياً كبيراً، يجتمع فيه المثقفون والأدباء والناشرون من مختلف أنحاء العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا