• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«ميسي المهاجرين» يحقق أحلامه مع «البلو مون»!

«الواعد» يرفض البارسا ليتألق في أكاديمية مان سيتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

محمد حامد (دبي)

هو ابن عائلة مغربية هاجرت إلى إسبانيا، وتعرضت لصعوبات كبيرة قبل الاستقرار بصورة رسمية في بلاد المهجر، وكان للابن الصغير دور في رسم مستقبل أفضل للعائلة، فقد كان إبراهيم عبد القادر دياز يملك موهبة كبيرة منذ طفولته، ما دفع نادي مالاجا الإسباني لضمه لصفوفه، ونجح دياز في إظهار قدراته الاستثنائية في صفوف الناشئين بالنادي الأندلسي، ليضمن لنفسه وعائلته مستقبلاً أفضل.

بيب جوارديولا المدير الفني السابق لفريق البارسا يدرك جيداً أن دياز قد يكون «ميسي الجديد»، وهو ما دفع المدرب الإسباني لأخذه في جولة بمعقل البارسا في الكامب نو عام 2011، ولم يكن يتجاوز 12 عاماً في حينها، وكانت الجولة رفقة النجم اللامع أندريس إنييستا، في محاولة لإقناع دياز بالالتحاق بصفوف البارسا، ولكن إدارة مالاجا رفضت مغريات النادي الكتالوني.

وفي أكتوبر 2015، نجحت إدارة مان سيتي في جلب الموهوب الصغير لينخرط في صفوف أكاديمية مان سيتي، ويطور من مستواه، ويتألق بصورة لافتة في مسابقات إنجلترا وأوروبا للناشئين والشباب، ويبدو أن القدر يحتفظ لدياز بفرص التألق تحت قيادة جوارديولا، فهو لم يكن يعلم أنه سوف يتدرب يوماً على يديه.

النجم الإسباني الذي يتمتع بأصول مغربية ظهر للمرة الأولى بقميص الفريق الأول لمان سيتي في آخر دقائق مباراة مان سيتي باستاد الحرية أمام سوانسي سيتي في الدوري الثالث لكأس الرابطة الإنجليزية، وكان ظهوره الأول إيجابياً في مباراة شهدت فوز مان سيتي بهدفين لهدف.

وحرصت صحيفة «مانشستر إيفيننج نيوز» على منح الفرصة للشاب الواعد ليتحدث إلى جماهير مان سيتي، وفي حوار مثير، أكد دياز أن أحلامه بدأت تتحقق، فهو يلعب لأحد أكبر الأندية في أوروبا، ويتدرب على يد جوارديولا، مما يجعله يشعر بأن جميع أحلامه تتحقق دفعة واحدة بعد سنوات من التألق في أكاديمية النادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا