• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المعارك تتواصل بين الجيش والمليشيات المتطرفة

مقتل 3 جنود في هجوم انتحاري في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

بنغازي ، طرابلس (وكالات)

قتل ثلاثة جنود على الأقل واصيب اربعة آخرون في هجوم انتحاري أمس استهدف نقطة أمنية غرب بنغازي في الشرق الليبي، بحسب مسؤول عسكري. وقال مسؤول في كتيبة الجوارح التابعة للقوات الخاصة في الجيش ان «انتحاريا فجر نفسه بسيارة مفخخة الثلاثاء ما ادى الى مقتل ثلاثة جنود وجرح أربعة آخرين من الكتيبة». وأضاف المصدر طالبا عدم الكشف عن اسمه ان «الانتحاري اقتحم بسيارته البوابة قبل ان يقدم على تفجير نفسه وسط اجراءات التفتيش الاعتيادية التي يقوم بها الجنود في النقطة الأمنية، وهي الأهم على الطريق الذي يربط بين بنغازي وأجدابيا».وينحدر منتسبو الكتيبة من أجدابيا (160 كلم غرب بنغازي)، وتعمل على ضمان امن الطريق الذي يربطها ببنغازي.

ووقع الهجوم الانتحاري في بوابة الجليداية (سيدي عبد العاطي) التي تبعد نحو 100 كلم غرب بنغازي. وكان قائد الكتيبة محمد داوود القابسي أصيب قبل نحو شهر وقتل شقيقه خلال مشاركتهما في القتال ضد المجموعات المتطرفة في بنغازي التي تحاول السلطات استعادت السيطرة عليها منذ مايو 2014. وقد شهدت البوابة ذاتها هجوما مماثلا في 30 أكتوبر الماضي، لكنه لم يسفر عن مقتل احد نظرا لانفجار السيارة المفخخة التي كان يقودها الانتحاري على مسافة أمتار من النقطة الأمنية.

وكانت الاشتباكات بين الجيش الليبي ومجموعات مسلحة تجددت في حي الصابري في بنغازي الأحد، حسبما أفادت مصادر قناة «سكاي نيوز عربية» الإخبارية. وتسعى قوات الجيش منذ أشهر للسيطرة على بنغازي، التي يوجد فيها مسلحون من عدة جماعات متشددة، لكن منطقتي الصابري والليثي مستعصيتان حتى الآن على الجيش. وكانت بنغازي مهد الاحتجاجات التي أطاحت نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011، لكنها أصبحت الآن واحدة من أكثر المدن الليبية غرقاً في الفوضى.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم رئاسة أركان الجيش الليبي أحمد المسماري باستمرار العمليات العسكرية ضد المليشيات المتطرفة.وقال المسماري لموقع قناة «العربية» الإخبارية على الانترنت إن «المعارك لا تزال تدور بشكل عنيف في منطقة قنفودة ببنغازي، حيث يتقدم الجيش بمساعدة شباب الأحياء للسيطرة على ميناء المريسة الاستراتيجي الذي تستميت المليشيات المتطرفة في الدفاع عنه، كونه المنفذ الوحيد المتبقي لها».

وفي المنطقة الوسطى قال إن «الهدوء يشهد كافة الجبهات حول الهلال النفطي منذ الاثنين، نافيا في السياق ذاته ما تداولته وسائل إعلام تابعة للمليشيات بشأن إسقاطهم طائرة لسلاح الجو الليبي». وأضاف أن «سلاح الجو تمكن من تنفيذ ضربات ناجحة جدا ضد أهداف حيوية وآليات للمليشيات، يوم الأحد الماضي، خصوصا في قاعدة القرضابية بسرت». وتشهد المنطقة الغربية بحسب ما أفاد به المسماري احتدام القتال بين مليشيات متطرفي مدينة الزاوية ومتطرفي مصراتة، أدى إلى انقسام حاد في صفوف القوتين.

ويشار إلى أن مليشيات مصراتة اشتبكت مع مليشيات الزاوية التي يقودها المتطرف أبوعبيدة الزاوي، السبت الماضي، لأسباب مجهولة أدت إلى وفيات وإصابات كبيرة في صفوف الطرفين، كما نجم عنها تقهقر كبير لقوات مصراتة إلى مشارف العاصمة.وكشف المسماري عن عملية حشد كبيرة للجيش على مشارف الزاوية والعجيلات، كبرى مدن غرب العاصمة، في انتظار أوامر رئاسة الأركان لاستئناف القتال ضمن الخطوة الثانية لتحرير مدن الساحل، التي أفاد بأنها ربما تطول كونها ستدور في مدن آهلة بالسكان سيتحاشى الجيش الإضرار بهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا