• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ربيع إبراهيم:

العين اليوم أقوى من أي وقت مضى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

العين (الاتحاد)

وصف ربيع إبراهيم قائد العين الأسبق في أوائل السبعينيات، وضع «الزعيم» في نصف نهائي دوري أبطال آسيا بأنه بمثابة فرصة ذهبية لمتابعة مشوار المنافسة على اللقب، بالوصول إلى النهائي القاري للمرة الثالثة في تاريخ النادي، موضحاً أن مسؤولي النادي على علم بكل المعطيات التي يمكن أن تمهد الطريق لتخطي عقبة الفريق القطري والتأهل إلى النهائي الكبير الذي يمثل غاية وتطلعات الجماهير الإماراتية والعيناوية.

وأضاف: «الخسارة التي مُني بها «الزعيم» أمام الجيش القطري ذهاباً وإياباً في مرحلة المجموعات بالنسخة الحالية لن تشكل هاجساً يمكن أن يؤثر في الإرادة القوية للاعبي العين، أو تحد من تطلعاتهم، لمتابعة المشوار الناجح في البطولة القارية، واللافت أن العين بدأ يستعيد توازنه في البطولة المحببة إلى جماهيره، والتي سبق له نيل لقبها للمرة الأولى في تاريخ الكرة الإماراتية عام 2003، وذلك بعد تعثره في البداية ضمن مرحلة المجموعات، وهذا عهد الفرق القوية والمرموقة والمردود الفني المتصاعد للاعبي العين في المرحلة الماضية من البطولة، بعد تخطي دور المجموعات يشير إلى أن الفريق يتسلح بالخبرة القوية بوجود العناصر التي يمكن أن تشكل الإضافة المطلوبة».

ودعا ربيع إبراهيم إلى التركيز العالي في مباراتي الذهاب والإياب واحترام رغبة الفريق القطري في بلوغ النهائي الآسيوي، مشيراً إلى أن الخسارة أمام الجيش أصبحت من الماضي، والعين الآن أقوى من أي وقت مضى لمواجهة التحدي الذي ينتظره، والعمل بكل قوة للتمسك بفرصة الوصول إلى النهائي، وهو ما يعني عملياً عدم التفريط بأي حال من الأحوال في خطف بطاقة التأهل، وإعادة مشهد الأيام المشرفة في المشاركة الآسيوية للعين.

وأضاف: «ثقتنا كبيرة بلاعبي العين في هذه المرحلة الصعبة من البطولة القارية، طالما أن الفريق نجح في تخطي المرحلة الصعبة في ربع النهائي، والفوز على لوكوموتيف الأوزبكي بهدف، رغم التعادل السلبي ذهاباً، وهذا يعني أن الفريق أمام استحقاق مهم يستدعي تضافر جميع الجهود لوضع الفريق في المقدمة، والإجهاز على طموحات المنافس القطري، وإدارة النادي قامت بتوفير الأجواء المناسبة أمام اللاعبين في الفترة الماضية، كما أن الجهازين الفني والإداري لديهما الخبرة الكبيرة والقوية، لتمهيد الطريق أمام التألق المطلوب للاعبين، وأخذ الأمور على محمل الجد في مواجهتي الذهاب والإياب، ولا نملك سوى الدعاء للفريق بالتوفيق لتخطي الجيش إلى النهائي الآسيوي».

ودعا ربيع إبراهيم الجماهير إلى الاضطلاع بدورها المأمول في مساندة اللاعبين وتعزيز معنوياتهم، وتقديم جميع أنواع الدعم المعنوي المطلوب، خصوصاً في مواجهة الذهاب على ستاد هزاع بن زايد، وإعادة هذا المشهد في محطة الإياب بالعاصمة القطرية الدوحة، بسبب الأهمية الكبيرة لما يمكن أن تمثله الجماهير بجميع ألوانها، وهي تتوحد بكل أطيافها خلف ممثل الوطن في البطولة القارية، حتى يتحقق النصر المشرف للكرة الإماراتية، وينجح الفريق العيناوي في العبور إلى النهائي الكبير بطموحات كبيرة تلامس اللقب الآسيوي اللافت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا