• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

واشنطن تعيد النظر بعلاقاتها مع تايلاند وتطالب بإعادة الحكم للشعب

الجيش يوجه إنذاراً إلى المتظاهرين في بانكوك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

وجه المجلس العسكري التايلاندي آخر تحذير إلى معارضي الانقلاب مؤكدا انه لن يتسامح مع أي تظاهرة بعد تلك التي خرجت أمس فيما اتسعت التعبئة المناهضة له في بانكوك ، دوليا، طالبت واشنطن الجيش بإعادة الحكم للشعب وقررت إعادة النظر بعلاقاتها ببانكوك وإيقاف المساعدات والأنشطة العسكرية المشتركة بينهما.

وقد ألقى الجنود القبض على ثلاثة متظاهرين على الأقل أصيب أحدهم عقب أن احتشد المئات في منطقة راتشدامرى في بانكوك. وقد انسحب الجنود وأعادوا تنظيم أنفسهم بعدما فاقهم المتظاهرون عددا.

وقد وصلت أعداد أكبر من المتظاهرين لموقع التظاهر عقب تداول أنباء ومقاطع فيديو لعملية الاعتقال على مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع القوات للتراجع مؤقتا لتجنب حدوث مواجهة كبيرة.

وقال أحد المتظاهرين «علينا أن نوضح للعالم أن هناك مجموعة كبيرة من التايلانديين لا تدعم الانقلاب غير القانوني».

ونظم المتظاهرون بعد ذلك مسيرة إلى نصب النصر التذكاري، الذي شهد مظاهرة مماثلة أمس الأول.

وحذر المجلس العسكري في تايلاند المواطنين من الانضمام للمظاهرات، وقد تم نشر المئات من قوات الشرطة والجيش عند النصب والتقاطعات الرئيسية ومحطة للحافلات. وفي واشنطن قال الأميرال جون كيربي المتحدث باسم البنتاجون «من المهم أن تنهي القوات المسلحة الملكية التايلاندية هذا الانقلاب وتعيد إلى الشعب التايلندي كل من المبادئ وعملية الحكم الديمقراطي، بما في ذلك مسار واضح إلى الانتخابات»، وأضاف «على الرغم من أن الولايات المتحدة تمتعت بعلاقات عسكرية طويلة ومثمرة مع تايلاند، إلا أن مبادئنا الديمقراطية الخاصة وقوانين الولايات المتحدة تتطلب منا أن نعيد النظر في المساعدات والارتباطات العسكرية الأميركية». وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف «نحن نراجع كل البرامج لتحديد المساعدات الأخرى التي سنعلقها»، مشيرة إلى أن وزارة الدفاع الأميركية على اتصال مع قادة الجيش التايلاندي «طوال هذه الفترة من حالة عدم اليقين السياسي». وأكدت أن الولايات المتحدة تحث على الاستعادة الفورية للحكم المدني في تايلاند.

وألغى البنتاجون تدريبات هذا العام علاوة على إلغاء زيارة كانت مقررة في يونيو المقبل للأدميرال هاري هاريس قائد الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ إلى تايلاند وإلغاء زيارة مماثلة إلى واشنطن كان من المقرر أن يقوم بها القائد العام للقوات المسلحة التايلندية إلى مقر قيادة المحيط الهادئ الأميركية.

من جانب آخر أعلن اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) أنه سيبقي على اجتماعات جمعيته العمومية المقررة بين 6 و8 نوفمبر المقبل في العاصمة التايلاندية بانكوك برغم الانقلاب العسكري الذي حصل في البلاد بعد أن توجه وفد من ( أنوك) لقراءة الموقف بعد الأحداث السياسية في تايلاند.

(عواصم ـ وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا