• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

البابا يدعو الرئيسين الفلسطيني والإسرائيلي إلى الصلاة في الفاتيكان من أجل السلام

عباس: الدولة الفلسطينية حق وواجب أخلاقي وديني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشرقية حق وواجب أخلاقي وديني. ورحب بأي مبادرة قد يتخذها بابا الفاتيكان البابا فرنسيس الأول لجعل السلام حقيقة ناجزة في فلسطين المحتلة، فيما قبل دعوة وجهها إليه وإلى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز للصلاة في الفاتيكان من أجل السلام.

وقال عباس خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بابا الفاتيكان بعد لقائهما في بيت لحم المحتلة، إن مبادئ الحق والعدل والسلام والحرية والكرامة الإنسانية، والتي نصت عليها كل الأديان والقوانين والقرارات الدولية من أجل الأمن والسلم الدوليين، هي مبادئ آن لها أن تحترم وتطبق في الأراضي المقدسة في فلسطين».

وأضاف «وقد أطلعت قداسته على آخر تطورات العملية السلمية والمفاوضات، التي أجريناها من أجل التوصل للسلام الشامل والعادل، الذي يضمن الأمن والأمان والاستقرار لمنطقتنا وشعوبها، والعثرات والعراقيل التي تعترض سبيلها، وعلى رأسها الاستيطان، والاعتداء على دور العبادة من كنائس ومساجد وبشكل يومي، وكذلك الاستمرار في احتجاز آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون إسرائيل. وقد أطلعنا قداسته أيضاً على الوضع المأساوي الذي تعيشه مدينة القدس الشرقية عاصمة دولتنا المحتلة منذ عام 1967، من عمل إسرائيلي ممنهج لتغيير هويتها وطابعها والتضييق على أهلها من الفلسطينيين المسيحيين والمسلمين، بهدف تهجيرهم منها ومنع المؤمنين من خارجها من الصلاة في معابدها».

واستطرد «إننا ندعو الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف التام عن هذه الأعمال التي تخالف القانون الدولي، ومن جانبنا فقد قدمنا رؤيتنا لعاصمتنا القدس الشرقية بأن تبقى مفتوحة لأتباع الديانات السماوية الثلاث دون تمييز. لقد أدت هذه الممارسات الإسرائيلية إلى هجرة الكثير من أهلنا من المسيحيين والمسلمين، والذين نحرص على بقائهم وانغراسهم في أرضهم أرض الأجداد. وإننا على استعداد لأن نعمل سوياً لتعزيز الوجود الفلسطيني المسيحي الأصيل في الأرض المقدسة وخاصة في القدس.

وقال عباس للبابا «إننا لنعول على قداستكم في الإسهام بما لكم من مكانة دينية وروحية وإنسانية سامية، للعمل على تمكين شعبنا من نيل حريته واستقلاله التام ورحيل الاحتلال الإسرائيلي عن أرضه، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل في أمن واحترام متبادل وحسن جوار. نحن ملتزمون بالمبادرة العربية للسلام، وبمجرد انسحاب إسرائيل فإن كل الدول العربية والإسلامية ستعترف بإسرائيل وتقيم معها علاقات دبلوماسية فوراً». وأوضح «إننا في فلسطين نعول على جهودكم ومساعيكم الخيرّة لإحقاق حقوق شعبنا ونرحب بأي مبادرة قد تتخذونها أو تصدر عن قداستكم لجعل السلام حقيقة في الأرض المقدسة، وبما يمكن شعبنا من بناء حياته ومستقبلة الإنساني والثقافي، وهويته الحضارية بأمن وسلام واستقرار وعيش كريم في وطنه». وتابع «نغتم الفرصة التاريخية بوجودكم بيننا، لنوجه لجيراننا الإسرائيليين، رسالة سلام، قائلين لهم: تعالوا لنصنع السلام القائم على الحق والعدل والتكافؤ والاحترام المتبادل، فما تسعون إليه من أجل خير ورخاء شعبكم وأمنكم واستقراركم، هو عينه ما نصبو إليه. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا