• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«هداية» يستعرض مبادراته وأنشطته أمام مؤتمر التسامح في بروكسل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

أبوظبي (وام)

استعرض مركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف بادراته وأنشطته أمام المؤتمر رفيع المستوى حول ترسيخ ثقافة التسامح ونبذ خطاب الكراهية وجرائمها والذي حضره نخبة من الأكاديميين والممثلين عن المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي من أكثر من 47 دولة عضو من كافة أنحاء القارة الأوروبية.

وبحث المؤتمر، الذي عقد بمقر مجلس أوروبا وبرعاية رئاسته في العاصمة البلجيكية بروكسل يوم 8 مايو الجاري، أفضل السبل لمواجهة التعصب والكراهية في المجتمعات الأوروبية.

وأكد الدكتور علي راشد النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز هداية أهمية ترسيخ قيم التسامح ونشرها على الصعيدين المحلي والعالمي وأشار إلى أهمية مشاركة مركز هداية في المؤتمر والتي تأتي ضمن إطار تعزيز العلاقات الأوروبية والتعاون المشترك والشراكة الاستراتيجية مع الاتحاد الأوروبي باعتباره أحد أعضاء مجلس إدارة المركز.

شارك مقصود كروز المدير التنفيذي لمركز هداية كأحد المتحدثين في الجلسة الافتتاحية من خلال عرض تقديمي حول المحاور والموضوعات الرئيسية لمركز هداية وأهم المبادرات والأنشطة التي نفذها في هذا الإطار لاسيما جهوده الدؤوبة لتجميع أدبيات الخطاب الإيجابي المضاد للخطاب التحريضي الهدام والتي تفتح بلا شك آفاقا جديدة تملؤها المقومات لنشر ثقافة السلم والتسامح بين شعوب العالم بأسره.

كما أكد مقصود كروز في كلمته أهمية الدور المحوري للتعليم ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عبر شبكة الإنترنت في ترسيخ ثقافة التسامح والتصدي لخطاب الكراهية.

واختتم كلمته بالدعوة إلى «تبني ثقافة الحياة والتعمير في مقابل ثقافة الموت والتدمير»، مؤكدا أن جهود التصدي لخطاب الكراهية تستلزم مشاركة كافة فئات المجتمع وشرائحه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض