• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

انتحاريان صوماليان بين القتلى الثلاثة بانفجار جيبوتي

هجوم البرلمان يطيح وزير الأمن القومي الصومالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

أعلن وزير الأمن القومي الصومالي عبد الكريم حسين جوليد مساء امس الأول استقالته في أعقاب هجوم شنته حركة «الشباب» المتطرفة على البرلمان الوطني وخلف 24 قتيلاً. وأعلن جوليد عن استقالته عبر إذاعة مقديشو الرسمية.

ولم يعلن عن السبب وراء تنحيه عن منصبه، لكنه يتعرض لضغوط من البرلمان بسبب استمرار انعدام الأمن في البلاد الواقعة في شرق أفريقيا. ويقول منتقدون إن جوليد يفتقد إلى الخبرة في مجال الأمن. واختصر الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود زيارته إلى جنوب أفريقيا حيث حضر تنصيب الرئيس جاكوب زوما لفترة ولاية ثانية، قائلا إنه سيعود إلى مقديشو. وقال متحدث باسم الاتحاد الإفريقي إن 13 شخصا من مقاتلي حركة الشباب واثنين من قوات حفظ السلام الأفريقية قتلوا في الهجوم. وقالت الشرطة في مقديشو إن تسعة آخرين من رجال الأمن الصوماليين لقوا حتفهم أيضاً في الهجوم، ليصل إجمالي عدد القتلى إلى 24 شخصاَ.

وأشارت الشرطة إلى أن المعارك التي استمرت نحو خمس ساعات أسفرت أيضاً عن جرح أكثر من ثلاثين شخصاً من بينهم 14 من قوات الشرطة الصومالية وخمسة من قوات حفظ السلام الأفريقية. وأشاد جوليد بعناصر قوات الأمن الذين فقدوا أرواحهم أثناء القتال مع الإرهابيين.

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء الجيبوتية عن وزارة الداخلية قولها امس أن انتحاريين «صوماليين» هما بين الأشخاص الثلاثة الذين قتلوا مساء امس الأول في الانفجار الذي استهدف مطعما يرتاده الأجانب. وتحدثت الوكالة عن 15 جريحاً، فيما قالت وزارة الخارجية الفرنسية التي أعلنت أن «التهديد الإرهابي في جيبوتي ما زال حقيقيا» أن حوالى ثلاثين شخصاً قد أصيبوا.

وأوضحت الوكالة نقلا عن بيان لوزارة الداخلية أن الانتحاريين هما من الصومال حيث يقاتل جنود جيبوتيون في إطار قوة عسكرية للاتحاد الأفريقي متمردي حركة الشباب الذين يدورون في فلك القاعدة.

وأعلنت الوزارة «تفيد المعلومات الأولية للتحقيق أنه بين القتلى الثلاثة انتحاريان صوماليان أحدهما رجل والآخر امرأة محجبة. أما الجرحى أصيب أربعة منهم بجروح خطرة». واستهدف الانفجار مطعم لا شوميير الذي كان يستقبل في ذلك الوقت عدداً كبيراً من الأجانب. ومن بين الجرحى عدد من الفرنسيين الذين أصيبوا جميعا بجروح طفيفة، كما ذكرت باريس. وتحدثت صحيفة «دي تلجراف» الهولندية عن إصابة ستة جنود هولنديين شاركوا لتوهم في مهمة لمكافحة القرصنة قبالة سواحل الصومال، بجروح طفيفة. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا