• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أجيليتي» و«ميرسك» نحو التعاون لخفض الانبعاثات الكربونية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

وقّعت «أجيليتي» للخدمات اللوجستية، اتفاقية مع شركة «ميرسك لاين» للشحن البحري، لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 15% لكل حاوية تابعة لـ«أجيليتي» في حلول 2020. ويأتي هذا الاتفاق كجزء من «ميثاق خفض البصمة الكربونية»، وهي مبادرة أطلقتها «ميرسك» للتعاون مع عملائها بهدف تقليل من الانبعاثات الضارة، وتخفيض الأثر البيئي لعمليات الشحن البحري.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستقوم «أجيليتي» و«ميرسك» ببحث الوسائل التي تساعد على خفض الانبعاثات، كاستخدام سفن شحن موفرة للوقود، وتحسين مسارات وشبكات الشحن، واتخاذ خطوات أخرى اختيارية للتقليل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، مثل دراسة كيفية دمج مؤشرات الانبعاثات الكربونية في البيانات الاعتيادية للعمل وبيانات شراء واستجلاب خدمات الشحن البحري.

وقال كاز بودروين، نائب الرئيس الأول لقطاع الشحن البحري العالمي في أجيليتي «تعمل الشركات المسؤولة مجتمعياً للبحث عن طرق مبتكرة ومجدية تجارياً للتقليل من أثر أعمالها على البيئة، ونحن نرى في ميرسك واحدة من أكثر الشركاء ابتكاراً والتزاماً في قطاع الشحن، وشراكتنا معهم لخفض الأثر الكربوني ستعود بالفائدة على عملاء أجيليتي والكوكب أجمع».

وحسب المنظمة البحرية الدولية، فإن الشحن البحري مسؤولٌ عن 10% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن عمليات النقل العالمية، بينما يعتبر كل من النقل البري (73%) والشحن الجوي (12%) المصادر الرئيسة للانبعاثات الكربونية في الجو.

يذكر أن «أجيليتي» و«ميرسك» عضوان في مجموعة أعمال الشحن النظيف‏‭(CCWG‭)‬، ‬ وهي ‬رابطة ‬دولية ‬تضم ‬الشركات ‬اللوجستية ‬وشركات ‬الشحن ‬البحري ‬والتجزئة ‬الملتزمة ‬تطوير ‬الأداء ‬البيئي ‬لعمليات ‬الشحن ‬البحري.

وتعمل أجيليتي عن كثب مع عملائها لمراقبة وتعزيز الأداء البيئي لنشاطات سلسلة الإمدادات الخاصة بهم، كما أنها ملتزمة أيضاً خفض الأثر البيئي الخاص بها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا