• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

انتهاء الاستعدادات لإنجاز المرحلة الكبرى من «خارطة المستقبل» وإعلان النتائج بعد 5 أيام من فرز الأصوات

استنفار مصري لتأمين انتخابات الرئاسة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

أكد رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، أنه تمت مراجعة كل الخطط الأمنية وإعلان حالة الاستنفار لتوفير جوٍ آمنٍ للمصريين خلال الإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء، بينما دعا الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أمس المصريين إلى التصويت بكثافة في الانتخابات الرئاسية التي تجرى اليوم الاثنين وغداً الثلاثاء، وذلك لإنجاز المرحلة الثانية من «خارطة المستقبل»، للمساهمة في صياغة مستقبل مصر وتشييد بنائها ديمقراطياً وإقامة قواعد حكمها على أسس من العدالة والمساواة والحقوق المشروعة للجميع.

وأعلنت الحكومة الطوارئ قبل ساعات من بدء عمليات التصويت بالانتخابات الرئاسية، حيث تم إعداد غرفة عمليات مركزية مجهزة بأجهزة الاتصال اللازمة كافة، لمتابعة عملية الانتخابات الرئاسية لحظة بلحظة، والتعرف إلى كل ما يظهر من مشكلات والتعامل معها، إلى جانب غرف عمليات بعدد من الوزارات والهيئات والمحافظات.

وأكد منصور، في كلمة وجهها أمس إلى الشعب المصري وقوف مؤسسة الرئاسة على مسافات متساوية من المرشحين في هذه الانتخابات، وأنها لم ولن توجه مواطناً أو مواطنة لاختيار معين، مشدداً على حرص الرئاسة على تأمين مشاركة شعبية واسعة تعمق معاني الديمقراطية وتثري العملية السياسية في مصر.

وقال: «لقد قام الشعب المصري في 25 يناير و30 يونيو بثورتين مجيدتين رفع فيهما راية الحق والعدل الحق في عيش كريم وحريات مصانة وعدالة اجتماعية محققة». وأوضح الرئيس المصري الانتقالي «أن المصريين ضربوا للعالم بأسره خلال هاتين الثورتين مثلاً يحتذى به في معاني الوطنية والوحدة والدفاع عن قيم إنسانية نبيلة والمطالبة بحقوق مشروعة طالما تم إهدارها»، مثمناً حرص المصريين بالخارج على الإدلاء بأصواتهم والمشاركة في العملية الانتخابية. وقال منصور في خطاب وجهه إلى الشعب «إن من يعزف عن المشاركة سيكون عرضة لأن يُحكم بمن لا يرعى مصالحه». وقال منصور «لننزل جميعاً لنعبر عن خيارنا الحر. لنختار دون توجيه أو إملاء من نثق ونقتنع بقدرته على بناء وإدارة الدولة».

وقال محلب، إن الشعب المصري سيبهر العالم كعادته والملايين ستخرج لتظهر إرادة شعب في بناء دولة حديثة، متابعًا: «كل مصري أصيل سيخرج في هذه اللحظة الفارقة بتاريخ مصر». وقال محلب، في تصريح لصحيفة «الأهرام»، إن الموازنة التقديرية للانتخابات بلغت 800 مليون جنيه تغطي الأمور الإدارية واللوجستية، مشيراً إلى أن هذا المبلغ لا يشمل كلفة التأمين، متوقعا أن تصل نسب التصويت إلى 50%. وأكد وزير الدفاع المصري الفريق صدقى صبحي أن الجيش والشرطة سوف يتعاملان بكل قوة وحسم مع أي محاولة لترويع المصريين أو المساس بأمنهم وسلامتهم خلال الاقتراع. وبدأ أكثر من 180 ألف ضابط وضابط صف وجندي الانتشار في أنحاء الجمهورية للمشاركة في تأمين العملية الانتخابية. كما تسلمت وزارة الداخلية مقار نحو 14 ألف لجنة انتخابية لتأمينها. وصرح وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم بأن خطة التأمين تتضمن حماية اللجان ومقار التصويت والقضاة المشرفين على عملية الاقتراع، وينفذ الخطة 240 ألف رجل شرطة، وخبراء المفرقعات والبحث الجنائي والمرور. كما نشرت وزارة الداخلية 600 تشكيل للأمن المركزي، و400 مجموعة قتالية من العمليات الخاصة للتدخل عند الضرورة، وتتمركز مجموعات قتالية إضافية في مراكز الشرطة لمنع محاولات اقتحامها.

ويبلغ عدد المصريين المقيدين بالجداول الانتخابية نحو 54 مليون شخص، من بين إجمالي عدد السكان البالغ 86 مليون نسمة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا