• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بهدف رفع مستوى السلامة المرورية وجودة الخدمات

افتتاح أول مركز «ذكي» لتدريب سائقي مركبات الأجرة في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

افتتح مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات مركز تأهيل السائقين في منطقة الروية، الذي يعد أول مراكز التدريب الذكية المخصصة لتدريب سائقي مركبات الأجرة من شركات الامتياز وسائقي مركبات الأجرة تحت الطلب للشركات الفخمة (الليموزين) في إمارة دبي، وتشرف على المركز إدارة شؤون السائقين في مؤسسة المواصلات العامة، وتهدف الهيئة من خلال المركز إلى رفع مستوى السلامة المرورية في خدمة مركبات الأجرة، ورفع جودة الخدمات المقدمة للركاب وصولاً إلى إسعاد المتعاملين.

وقام مطر الطاير بجولة في المركز استمع خلالها لشرح من الدكتور يوسف آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة، ومحمد مسعود الجناحي مدير إدارة شؤون السائقين في المؤسسة، عن الأقسام والتجهيزات والبرامج التدريبية في المركز الذي ينفرد باستخدام أحدث التقنيات في مجال التدريب، حيث تم تزويده بشاشات ذكية وتقنيات بصرية وسمعية وجهاز المحاكاة لقياس وتقييم أداء السائقين الفعلي، بالإضافة إلى قاعة الخرائط الذكية للمساهمة في زيادة معرفة السائق والإلمام بالأماكن السياحية والمناطق السكنية في الإمارة، ويضم المركز قاعات خاصة لتدريب السائقين على الأمن والسلامة، والإسعافات الأولية وإطفاء الحريق وفق المعايير العالمية وبالتعاون مع الجهات المختصة، كما زود المركز بعيادة اجتماعية لتنمية القدرات البشرية، حيث يخضع جميع السائقين لتقييم طبي ونفسي قبل حصولهم على ترخيص مزاولة المهنة.

وقال آل علي في معرض شرحه، إن المركز يسلط الضوء في نشاطه على تدريب السائقين لتنمية مهارات قيادة المركبات، بهدف تحقيق تنقل آمن خال من الحوادث والمخالفات المرورية، ويحقق رضا مستخدمي مركبات الأجرة، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية المطبقة في الدول المتقدمة في هذا المجال، وذلك ضمن محيط متقدّم ومبتكر ومرن وملائم للتدريب.

وأضاف: قامت مؤسسة المواصلات العامة بالاطلاع على افضل الممارسات العالمية، ومنها أحدث التقنيات المتطورة المستخدمة في التدريب والتي تساعد على زيادة التفاعل بين المدرب والمتدرب وزيادة الاستيعاب والفهم لدى المتدربين، بالإضافة إلى المساهمة في تحسين إدارة وعمل المدربين مع مراعاة توجهات الحكومة الذكية، حيث تم تزويد قاعات ومرافق المركز بشاشات ولوحات إلكترونية ذكية تعمل بخاصية اللمس في جميع قاعات التدريب، وتتميز بوضوح المادة التعليمية والعرض المرئي، واستخدام شبكة الإنترنت، والتفاعل المباشر مع المادة التعلمية، وزود المركز بمختبرات عملية تعد الأولى من نوعها في المنطقة، مجهزة بخرائط إلكترونية تفاعلية موصولة بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، تعمل بخاصية اللمس، لاستخدامها في تحديد المواقع السياحية والعمرانية الهامة في الإمارة، بالإضافة إلى تخطيط المسارات والبدائل الأقرب والأسرع لوجهة العميل، وزود المركز بجهاز المحاكاة (Simulation) لإرساء أسس التعلم لبعض مهارات القيادة في مختلف الظروف والمواقف التي قد يتعرض لها السائق خلال القيادة في الطريق، ويتم تقييم السائقين آلياً بناء على نتائج قيادتهم.

كما اطلع مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـ«الهيئة» على البرامج التدريبية التي يخضع لها سائقو مركبات الأجرة وسائقو مركبات الأجرة تحت الطلب، وتنقسم برامج التدريب إلى ثلاث دورات محورية هي الدورة الأساسية الخاصة بالسائقين الجدد ومدتها 22 يوماً، وهي إلزامية لجميع سائقي مركبات الأجرة وسائقي مركبات الأجرة تحت الطلب، ودورة لمدة عشرة أيام لجميع سائقي مركبات الأجرة تحت الطلب (الليموزين) الجدد، والدورة التكميلية للسائقين المزاولين للمهنة كل سنتين ومدتها ثلاثة أيام، ودورة إعادة تأهيل السائقين الذين تسجل بحقهم شكاوى متكررة أو لارتكابهم مخالفات مرورية ومدتها ثلاثة أيام. وقال محمد مسعود الجناحي مدير إدارة شؤون السائقين في المؤسسة: تم إعداد البرامج والمناهج التدريبية بالتنسيق مع المنظمة البريطانية المختصة بمراجعة وإعداد البرامج التدريبية في الإدارة، وتغطي البرامج معلومات عامة عن دولة الإمارات العربية المتحدة، والحاكم، والعادات والتقاليد، والجنسيات المختلفة. (دبي- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض