• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أن 3 مشاكل في طريق البطل

عبيد مفتاح: مصالح الأندية تتعارض مع المنتخبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبيد مفتاح عضو مجلس إدارة شركة الوحدة للألعاب الرياضية، أن نادي الوحدة، مهمته مثل كل الأندية هي أن يكتشف اللاعب الذي يمكنه أن يمثل الدولة في المحافل الدولية أما تشكيل اللاعب وإعداده، ليكون بطلاً أولمبياً فهذه مسؤولية الاتحادات المعنية لا الأندية، وقال: الوحدة يحرص على تأسيس لاعبين وفقاً لبرامج وخطط واستراتيجيات تهدف كلها لدعم المنتخبات الوطنية، والوحدة من الأندية التي تملك لاعبين من الناشئين وما دون في منتخبات كل الألعاب.

وأضاف: نحن حالياً نطرق باب المدارس بالتنسيق مع مجلسي أبوظبي للتعليم وأبوظبي الرياضي لكي تكون هناك شراكة بين النادي والمدارس التي تتوافر بها مواهب وخامات جيدة، لكنها لا تملك مدربين من أصحاب الكفاءة والخبرات التدريبية العالية وهذا ما يوفره نادي الوحدة خصوصاً في ظل مشروع البطل الأولمبي.

وأوضح عبيد مفتاح أن لاعبي المنتخبات ومن خلال التجربة والمعايشة، فإنهم يعانون من مشاكل أو سلبيات مؤثرة وهي التفريغ، حيث يجب أن تكون هناك آلية لتفريغ لاعبي المنتخبات واللاعب الأولمبي في جميع دول العالم يتم تحضيره وتجهيزه بالسنوات، وليس كما يحدث عندنا، حيث يتم التفريغ في السنة كاملة أسبوعين فقط مع الخصم من راتب اللاعب في جهة عمله، ولذلك حتى هذه الفترة القصيرة يفضل اللاعب أن لا يستغلها لأنها تمس أكل عيشه.

ويكمل عضو مجلس إدارة شركة الوحدة للألعاب الرياضية: أما المشكلة الثانية، فهي تعامل الأندية بأنانية وتفضيل مصلحتها على مصلحة المنتخبات الوطنية من خلال تفضيلها الاحتفاظ بلاعبيها تفادياً للإصابات، ولأن النادي يفكر في الفوز فقط وهذا في جميع الألعاب، أما المشكلة الثالثة فتتعلق بضعف ميزانيات الاتحادات المعنية وهي لا تمكن من أن تأتي باللاعب وتذهب به لمعسكرات والتعاقد مع مدربين أكفاء.. كل هذه الأمور يجب توافرها حتى تتحقق الأهداف.

وأكد أن صناعة البطل الأولمبي تحتاج إلى تكامل جهود 5 عناصر أو حلقات مهمة جداً هي: هيئة الشباب والرياضة، واللجنة الأولمبية، والمجالس الرياضية، والأندية، واللاعب نفسه، كل هذه الجهات يجب أن يتكامل جهدها وخططها وبرامجها في مشروع صناعة البطل الأولمبي وتقوم كل جهة منها بدورها على الوجه الأكمل، سواء في توفير الميزانية أو الدعم المالي أو الخطط والبرامج وتوفير الكفاءات من المدربين، وتسهيل إقامة المعسكرات والبرامج التدريبية دون أن يتضرر اللاعب من جهة عمله حتى نشاهد أبطال أولمبيين في المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا