• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

طالب بإقامة مراكز متخصصة للألعاب المستهدفة

المري: «الهواية» وعدم التفرغ أبرز مشاكل لاعبي المنتخبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

اعتبر محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب، أن استمرار الهواية في الألعاب الجماعية والفردية، يعيق تطور هذه الرياضات ووصولها إلى المستويات العالمية التي تؤهلها للمنافسة بقوة في البطولات والتظاهرات الكبرى، مشيراً إلى أن الفوارق كبيرة بين الدولة التي قطعت أشواطاً كبيرة في الاهتمام برياضييها وتطبيق الاحتراف الكامل، وبين الدول التي تتعامل مع هذه الألعاب على أساس أنها هواية تمارَس أوقات الفراغ.

وأكد أن أبرز مشاكل لاعبينا تتمثل في انشغالهم بأعمالهم وحياتهم المهنية، لأنها مصدر رزقهم الأول، بينما لا يجدون الوقت الكافي لتطبيق البرامج والخطط التي تساعدهم على المنافسة.

واعترف المري بأن الرياضات الجماعية والفردية تواجه مشاكل كثيرة، أبرزها سيطرة اهتمام الشارع الرياضي بكرة القدم في المقام الأول، الأمر الذي يجعل الألعاب الأخرى غير جاذبة للرياضيين، سواء على مستوى الشهرة أو حتى بالنسبة للعائدات المالية.

ونبه نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب إلى أن إنشاء مراكز تخصص بالنسبة إلى الرياضات المستهدفة، يساعد على تغيير طرق العمل، بالتركيز على فئات مختارة تلقى الدعم والاهتمام اللازمين حتى تطور مستواها وتصل إلى المستويات التي تؤهلها للمنافسة، مؤكداً أن غياب استراتيجية واضحة في إعداد بطل عالمي أو أولمبي يجعلنا نعيد العمل منذ مرحلة التأسيس حتى نضمن نخبة من الرياضيين الذين بإمكانهم المنافسة خارجياً وتشريف الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا