• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

نقص الغذاء والدواء في حلب واستمرار القصف السوري-الروسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

أ ف ب

تتفاقم معاناة سكان أحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة تحت وطأة الغارات الكثيفة التي تنفذها طائرات روسية وسورية منذ أيام، جراء ندرة الخبز والمواد الغذائية الرئيسية، والنقص في الدم والمستلزمات الطبية الضرورية، في وقت نددت دول غربية بما وصفته «جرائم حرب» تُرتكب في المدينة.

وقال حسن ياسين، وهو أب لأربعة أطفال يقيم في حي الفردوس «تحملنا القصف على مدار السنوات الماضية، ولم ننزح من حلب إلى مكان آخر. واليوم، بالإضافة إلى القصف يقوم النظام بتجويعنا»، مضيفا بغضب «لا يوجد شيء في السوق، والوضع يزداد سوءا يوماً بعد يوم».

وأوضح الرجل الأربعيني بانفعال وهو يختبئ مع أسرته خوفاً من الغارات في محل في أسفل المبنى الذي يقطن في الطابق الثالث منه «لا خبز ولا طعام ولا مياه صالحة للشرب»، متابعاً «بتنا نأكل وجبة واحدة في اليوم، ولم أشعر وأطفالي بالشبع منذ أسبوعين».

ولليلة الرابعة على التوالي، استهدفت عشرات الغارات بعد منتصف ليل الأحد الاثنين الأحياء الشرقية في مدينة حلب المحاصرة من قوات النظام السوري منذ شهرين تقريباً.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان «عشرات الضربات الجوية» التي استهدفت أحياء عدة في شرق المدينة، متسببة بمقتل شخصين على الأقل وإصابة آخرين بجروح، ما يرفع عدد الضحايا منذ ليل الخميس إلى 128 بينهم عشرون طفلاً، و500 جريح. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا