• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

راقصة أسترالية في عمر المئة لا تزال شغوفة بالمسرح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

سيدني (أ ف ب)

تظهر ايلين كرامر البالغة مئة عام، وهي على الأرجح أكبر راقصة ومصممة رقص في أستراليا وربما في العالم، تصميماً وإصراراً كبيرين على تحدي العمر خصوصاً عبر مشاركتها في أغنيات مصورة.

وتقول كرامر ضاحكة خلال مشاركتها في التمارين لتصوير أغنية على طريقة الفيديو كليب في سيدني «انا في عمر المئة لا مشكلة»، مضيفة «انا حرة من كل القيود. ليس المطلوب أن أعيش طوال حياتي في سن الخامسة والثلاثين».

الحديث مع هذه المرأة الطاعنة في السن يتنقل بسرعة في ماض حافل بالذكريات، من دأبها على اختلاس السمع الى الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر في أحد مقاهي باريس الى عملها كعارضة مع فنانين مشهورين مروراً بكيفية تعليم المغني وعازف الجاز الأميركي لويس ارمسترونغ لها رقصة التويست.

وقد تغير مجرى حياتها غير الاعتيادية في سن الرابعة والعشرين عندما توجهت لحضور عرض لفرقة باليه بودنفايزر في سيدني.

وقامت كرامر بتجارب في الفرقة تم قبولها على إثرها لمتابعة دروس في الرقص معها. وتستذكر في هذا الإطار حصتها الأولى حين شعرت بأنها «حرة»، إلى أن أصبحت بعد ثلاث سنوات عضواً في الفرقة.

وفي عيد مولدها المئة، أدت كرامر في مارس الماضي مسرحية راقصة بعنوان «ذي ايرلي وانز» جمعت لها التبرعات وصممت رقصاتها بنفسها، إذ قدم الأستراليون أكثر من 20 ألف دولار أميركي لمساعدتها على تحقيق حلمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا