• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

مساعٍ أوروبية لإطلاق مفاوضات السلام خلال أشهر

جنرال إسرائيلي: مصالحنا مشتركة مع «حماس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

عبدالرحيم حسين (رام الله) أكد جنرال في الجيش الإسرائيلي في تصريحات نشرت أمس أن لإسرائيل وحركة (حماس) مصالح مشتركة، ومن الضروري بقاء الحركة في السلطة بقطاع غزة لمنع انزلاق القطاع إلى الفوضى. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية عن الميجر جنرال سامي ترجمان هذه التصريحات التي جاءت مخالفة لما تطلقه في العادة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تصريحات. وأضاف ترجمان في لقاء مع رؤساء القرى الإسرائيلية المجاورة لقطاع غزة إن حماس تسعى لتحقيق الاستقرار «ولا تريد جهاداً عالمياً»، حسب قوله. وقال الجنرال المسؤول عن القوات الإسرائيلية على الحدود مع غزة ومصر «لإسرائيل وحماس مصالح مشتركة، بما في ذلك الوضع الحالي الذي يسوده الهدوء والنمو والرخاء». وأضاف: «لا يوجد بديل لحماس كجهة سيادية في القطاع، البديل هو قوات الدفاع الإسرائيلية وانتشار الفوضى، وعندها سيكون الوضع الأمني أكثر تعقيداً بكثير». ولم يكن لدى مكتب نتنياهو أو مسؤولي حماس في غزة أي تعليق على الفور. وتنبأ ترجمان باستمرار حشد القدرات المسلحة لحماس وتجدد القتال في غزة «كل بضعة أعوام». وقال «البديل هو محاولة إيجاد فترات من الهدوء بقدر الإمكان»، وأبدى معارضته لمقترحات اليمينيين التي تطالب إسرائيل بإعادة احتلال القطاع بعد أن انسحبت منه عام 2005 منهية احتلالاً استمر 38 عاماً. وكانت حماس أبدت اهتماماً بهدنة طويلة مع إسرائيل. وسعت الحركة للحد من نفوذ جماعات أكثر تشدداً في غزة وأمرتها بعدم إطلاق النار على إسرائيل. من جانبه، كشف ممثل الاتحاد الأوروبي لدى السلطة الفلسطينية جون جات روتر أمس عن أن جهوداً سياسية تبذل من أجل إطلاق المفاوضات السياسية الفلسطينية الإسرائيلية برعاية أوروبية خلال الأشهر المقبلة. وقال روتر «كلنا يعلم مدى صعوبة إطلاق المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية ولكن من الضروري خلق الظروف التي تسمح باستئناف نوع من الديناميكية». وأضاف: «ندرك الصعوبات، ولكن إذا نظرنا إلى الأوضاع في غزة سنجد أن التحسنات التي طرأت بعد مؤتمر القاهرة قليلة جداً رغم الوعود، ونحن في الاتحاد الأوروبي التزمنا بما تعهدنا بتقديمه. وقال روتر: «هناك الكثير يجب عمله من أجل منع العودة لمرحلة الحرب والانزلاق إلى تلك الأوضاع مجدداً».ووصلت إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون «إيرز» أمس وفود أوروبية رسمية وإنسانية للإطلاع على الأوضاع في القطاع. ووصل القطاع وفد إسباني وآخر ألماني يضم أعضاء من برلمان البلدين، وكذلك شخصيات تشرف على مؤسسات إنسانية دولية لتفقد أوضاع قطاع غزة والاجتماع بمسؤولين من وكالة «انروا» وجهات دولية عاملة في غزة، بالإضافة لوزراء من حكومة الوفاق المتواجدين في القطاع. إلى ذلك، فتحت قوات الاحتلال أمس نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة تجاه مراكب الصيادين التي تبحر قبالة سواحل أكثر من منطقة في غزة تزامنا مع إطلاق نار تجاه المزارعين كذلك. وأفادت مصادر محلية بأن الزوارق أطلقت النار تجاه مراكب الصيادين في منطقة السودانية وقبالة منطقة الواحة دون وقوع إصابات. كما استهدفت قوات الاحتلال المزارعين قبالة مناطق شمال جحر الديك ومحيط مقبرة الشهداء دون الإبلاغ عن إصابات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا